Your Content Here
اليوم الأربعاء 28 يونيو 2017 - 8:57 صباحًا

من نحن (خط التحرير)


من نحن

بعد مخاض و أخذ و رد ، تارة بشكل سلبي و بشكل إيجابي تارات أخرى ، يخرج للوجود المولود الإعلامي الجديد بريفنا العزيز (الحسيمة خصوصا و الريف الكبير بشكل عام) “الشبكة الإخبارية الإلكترونية الريف الحر” www.FreeRif.com .

فمن تكون فري ريف.كوم ؟

نحن مجموعة من الشباب من مناطق مختلفة بريفنا العزيز ، سبق لبعضنا أن مارس الصحافة الإلكترونية في تجارب مختلفة محلية و جهوية يتجاوز بعضها الأربع سنوات ، قررنا أن نساهم بأفكارنا و مجهوداتنا في خدمة منطقتنا إعلاميا ، و ذلك إيمانا منا بما للإعلام من دور محوري في التنمية و المساهمة في ترسيخ قيم الديموقراطية و فضح الفساد و المفسدين و تحقيق المصلحة العامة و خلق نوع من التواصل الذي ينعدم تقريبا في محيطنا و وضع الأصبع على الجرح بإبراز مشاكل المواطنين و شكاويهم في شكل مواد إخبارية من أجل المساهمة في إيجاد حلول ناجعة لها بعيدا عن الفوضى و التغريض و الإشاعات ، كما لا ينكر أحد دور الإعلام في التعريف بمكامن الخلل و كذا مميزات أي منطقة و التعريف بها من أجل بلورتها و تحويلها للمنفعة العامة .

ما هي الركائز التي تأسس عليها الخط التحريري لفري ريف.كوم ؟

كل مشروع إعلامي يحترم قراءه و يريد لنفسه أن يكون مميزا و فاعلا إيجابيا في محيطه لابد له أن يختار لنفسه ميثاق شرف و خط تحريري واضح يعاهد قراءه على الإلتزام به لأقصى حد ممكن ، و ذلك تماشيا مع المبدأ العام الذي جاء به الدستور في الفصل 25 و الذي ينص على أن : “حرية الفكر و الرأي و التعبير مكفولة بكل أشكالها” .

و نحن كمؤسسين لفري ريف.كوم عاهدنا أنفسنا أن نلتزم بخطنا التحريري الذي إخترناه كمنهج للإشتغال ، و الذي يتمحور حول البنود التالية :

– إحترام أخلاقيات المهنة كما هو متعارف عليها و تناول الأخبار بكل موضوعية و مصداقية بعيدا عن التوظيف ، و الدفاع عن الحق في المعرفة و الاخبار و الحصول على المعلومة و الإطلاع عليها .

مناصرة قضايا الديمقراطية و التحرر ومسارات التحول إليها ، وتشجيع الحكامة الجيدة ، وتفعيل دور الإعلام في ممارسة الرقابة على كل من يتصرف في المال العام ويسير الشأن العام ، على أساس مبادئ الشفافية والنزاهة ، لكن أيضا على أساس المعلومات الصحيحة والأخبار الموثوق منها ، مع الحرص على أخذ وجهة نظر المعنيين بالأمر .

الدفاع عن حرية التعبير و قيم المواطنة و حقوق الإنسان كما هو متعارف عليها كونيا ، والحرص على فضح وانتقاد كل انتهاك لهذه الحقوق سواء كان فعلا أو قولا أو دعوة، ومهما كانت الجهة التي يصدر عنها ذلك سواء الدولة أو الأحزاب أو الهيئات والأفراد المؤثرين في محيطهم.

–  الانفتاح على كل الفاعلين من كل الاتجاهات والحساسيات والتفاعل معهم انطلاقا من مبدأ الحق في الاختلاف عندما يكون هذا الاختلاف لا يتعارض مع القيم التي يدافع عنها الموقع.

–  عدم التعرض لأعراض الناس وحياتهم الخاصة ولو كانت موضوع نقاش عمومي .

 – ما ينشر على لسان الكتاب غير الصحافيين المنتمين للموقع لا يمثل إلا أصحابه من الكتاب ، بشرط أن لا يتضمن ذلك ما من شأنه المس بالقانون و أخلاقيات المهنة.

–  نشر التوضيحات و التصويبات و الاعتذار للقراء و للمعنيين بالأمر كلما تبين أنه ارتكب خطأ ما أو استجدت معطيات لم تكن متوفرة عند النشر .

–  يمنع منعا كليا نشر تعليقات السب والقذف وكل العبارات النابية و كل ما يمس الحياة الشخصية للأفراد .

التضامن الكامل مع الصحافيين كلما انتهكت حرية التعبير وكلما تعرضوا لاعتداءات خارج نطاق القانون .

لا ديموقراطية كاملة بدون إعلام حر و ديموقراطي يكون في خدمة الشعب .