Your Content Here
اليوم الأحد 24 يناير 2021 - 8:52 مساءً
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : الأحد 24 فبراير 2013 - 7:18 مساءً

” أزرو – ن- تسريث” حكايات من الزمن الغابر‎

فري ريف : أشرف بلعلي

قد يفقد شعب ما أساطيره وحكاياته تحت تأثير الثقافات الواردة، أو عن طريق العولمة و تطور الحياة أو الانخراط في دين يحمل رؤية مغايرة، لكن اللغة التي ينطق بها الانسان تظل تحمل أثارا وبصمات عن أساطيره الغابرة والبائدة، هذا شأن لغتنا الريفية التي نجد بها مصطلحات وكلمات تحيل الى قاموس من غابر الأزمان مثل ( أزرو-ن- تسريث/ ثاندا حوا/ ثاسرافث -ن- ييطان/ أزرو -ن- ثامزا/ ثاندا ومعيش / ثاساذونت إمضران/ وبوسبعة إزجييفن/ ثامزا ميكناسن) وغيرها كثير من الكلمات.

هي شذرات للأساطير مرتبطة بجذور”وثنية” قديمة قدم وجود الانسان الريفي بالمنطقة؛ حيث استطاعت الذاكرة الشعبية أن تصون هذا التراث الشفهي لسنين عديدة، وأن تقف في وجه الثقافات الدخيلة عن المنطقة. حيث حاول -الانسان الريفي القديم- تفسير بعض التصورات الاجتماعية والكونية ورؤيته للعالم والوجود، وكذا الكائنات الروحانية ” رخيار” من خلال هذه الشذرات الاسطورية.

برفقة ضيفنا وصديقنا القادم من أعالي جبال التيبت في آسيا الوسطى، قمنا بزيارة أحد أهم وأشهر الأماكن الأسطورية في منطقة الريف الاوسط،  إنه موقع ” أزرو -ن- تسريث” وهو مكان نسج عنه الكثير من الروايات، حتى غدت تلك الروايات حقيقة مسلمة، ليس لروايتها كاذبة.

” أزرو ن تسريث”هو عبارة صخر يتوسط مجموعة من صخور مختلفة الاحجام والاشكال متجذرة في الارض تشكل مشهدا غاية في الروعة، وفي نقط عديدة على هضبة المجرى الاعلى لنهر نكور، كما أنه قريب من النقطة المسماة “ثاندا حوا” ، حيث يماثل من اليمين سد “محمد بن عبد الكريم الخطابي” (أيث بوعياش).

حيث يعتقد النكوريين أن ذات -الصخور المتحجرة- تعود لموكب عروسة من غابر الزمان، مسخت وتحجرت لكونها قامت بخرق وإنتهاك أحد مقدسات و أعراف القبيلة.

فحسب الأسطورة الشفوية التي يؤمن بها سكان سهل نكور ” أن عروس أرغمها والداها على الزواج بشخص لا تحبه. وتم الزفاف وأرغم الأبوان ابنتهما على الذهاب إلى بيت العروس الذي لا تحبه، وبينما هي في طريقها إليه بدون رضاها، تدخلت قوى “خارقة” فتحولت إلى طائر انفلت من الإجبار وطار بأقصى قواه مبتعدا بدون تردد عن الأرض فواجهه صخرة عملاقة في طريق طيرانه لكنه لم يتوقف واستمر في الطيران وخرق الصخر وترك فيه ثقبا نتيجة الاختراق، ولهذا السبب سمي الصخر بـ” أزرو ن تسريث”. و بقيت هذه الحكاية راسخة في المخيال الجماعي لساكنة نكور الى يومنا هذا.

IMG_0055

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.