Your Content Here
اليوم السبت 24 أكتوبر 2020 - 10:47 مساءً
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : السبت 30 مايو 2020 - 12:17 مساءً

في إلتفاتة رمزية، توزيع قفف على عمال النظافة بجماعة إمزورن

فري ريف

في إلتفاتة إنسانية، قامت جمعية الريف للتنمية الإجتماعية والرياضية بإمزورن زوال اليوم الأربعاء 27 ماي الجاري، بتوزيع قفف شملت مواد غذائية أساسية وبعض المستلزمات منحت لعمال قطاع النظافة بجماعة إمزورن، وذلك بتسيق مع جمعية عمال النظافة والبيئة والتنمية الإجتماعية.
وتأتي هذه الحملة الإنسانية التضامنية، تزامنا مع جائحة كورونا، وما واكبته من تدابير إحترازية خصوصا ما يتعلق بتكثيف النظافة، وعرفانا كذلك لهذه الفئة التي تعيش أوضاعا إجتماعية صعبة، وما قدمته من تضحيات عالية وسهرهم على تنظيف شوارع الجماعة وأرجائها خاصة في هذه الفترة الحرجة التي تعرف إنتشار وباء فيروس كورونا.
وحظر هذه المبادرة كل من السيد محمد سحنون رئيس جمعية الريف للتنمية الإجتماعية والرياضية الى جانب السيد حسن العياشي مراقب و يترأس جمعية عمال النظافة والبيئة والتنمية والإجتماعية والسيد ميمون البوشحاتي مستشار بجماعة إمزورن والمكلف بقطاع النظافة بذات الجماعة، حيث تم توزيع 33 قفة في إلتفاتة رمزية، بالمركب السوسيورياضي آيث موسى وعمر بجماعة إمزورن.

 

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.