Your Content Here
اليوم السبت 24 أكتوبر 2020 - 11:03 مساءً
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : الخميس 9 أبريل 2020 - 8:17 مساءً

المنتدى المتوسطي للسياحة يطالب الوزارة المعنية بالتدخل لحماية عمال القطاع السياحي

 

على اثر تفشي فيروس كوفيد 19 على مجمل القطاعات الاقتصادية، وضمنها القطاع السياحي الذي يساهم في الحفاظ على التوازنات الماكرو – اقتصادية، كما يساهم في إحداث حوالي مليونين ونصف مليون منصب شغل مباشر وغير مباشرة.

لكن ما يلاحظ، ورغم قرار الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي تعويض المأجورين نتيجة فقدان الشغل، فإن هذا القرار لا يشمل العمال المستقلين ولا العمال المؤقتين العاملين بالقطاع السياحي (الفنادق، المطاعم، المقاهي، وكالات الأسفار، اقامات السياحية وديار الضيوف والمآوي، البزارات، النقل السياحي، صناع التقليديين، مرشدين السياحين..)، والذين يساهمون بشكل مباشر في تنمية السياحة الجهوية، علما أن هذه الفئة غير مصرح بها لدى صناديق التقاعد.

إلى أن هذا الصنف من العمال يرون أنه لا يوجد أي إجراءات احترازية في هذا الإطار، ويشعرون بالقلق والخوف إزاء حياتهم المعيشية، خصوصا في المدن التي سجل فيها تراجع في النشاط السياحي، من قبيل طنجة، تطوان، الحسيمة وشفشاون، الأمر الذي يتطلب التدخل للتخفيف من أضرار الاستغناء عن هؤلاء لأن لديهم التزامات أسرية بغض النظر عن الشروط والظروف القانونية التي يشتغلون فيها، إلى حين عودة النشاط السياحي إلى طبيعته.

 فإن الظرفية الاستثنائية التي تمر منها البلاد جراء هذا الفيروس تستدعى منا جميعا تضافر الجهود من قبل مختلف المتدخلين والفرقاء، من المجتمع المدني، هيئات منتخبة ومؤسسات المعنية بالسياحة قصد تدارس التدابير المرتبطة بالقطاع، وإتخاذ المبادرات من خلال أعمال تطوعية بسيطة مثل المساعدات الإنسانية على هؤلاء المحتاجين.. مما بات يعرف في الثقافة المغربية بـ ” التضامن والتأزر “. 

مراسلة

 

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.