Your Content Here
اليوم الإثنين 9 ديسمبر 2019 - 12:45 مساءً
أخر تحديث : الأحد 6 أكتوبر 2019 - 1:15 مساءً

إستقلاليو الحسيمة يلتئمون بإمزورن و يؤكدون أنهم أمل المستقبل و يطالبون بتفعيل مضامين تقرير جطو لمحاربة الفساد

فري ريف :

احتضن المركب الثقافي بجماعة إمزورن عشية اليوم السبت 5 اكتوبر الجاري ، اشغال  الدورة العادية للمجلس الإقليمي لحزب الإستقلال تحت شعار ” حزب الإستقلال أمل المستقبل، جميعا من أجل التغيير في إطار النموذج التنموي الجديد” وذلك لعرض حصيلة عمل فروع الحزب على المستوى الإقليمي من جهة، وعرض إشتغالات برلمانيي الحزب من جهة أخرى، برئاسة الدكتور نور الدين مضيان نائب برلماني عن إقليم الحسيمة و عضو اللجنة التنفيذية ورئيس الفريق الإستقلالي للوحدة والتعادلية، الى جانب كل من المفتش الإقليمي لحزب الإستقلال السيد أحمد مضيان والنائبة البرلمانية و رئيسة جهة طنجة تطوان الحسيمة بالنيابة ، ابنة جماعة ترجيست السيدة رفيعة المنصوري، وكذا الكاتب الإقليمي للحزب السيد رشيد المنصوري، وكاتب فرع إمزورن ومستشار بذات الجماعة السيد كريم أمزيان، الى جانب مناضلات ومناضلي الحزب على مستوى إقليم الحسيمة والمتوفرين على صفة الحضور طبقا للفصل 40 من القانون الأساسي للحزب.

واستهل اللقاء التنظيمي الذي يتكرر مرتين في السنة، بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، و قراءة الفاتحة ترحما على أرواح المناضلين الذين لبوا نداء ربهم بين الدورتين، وعلى شهداء الوحدة الترابية والأحداث الوطنية.

وفي كلمة للكاتب المحلي لفرع إمزورن السيد كريم أمزيان، رحب بالحضور وشكر بالمناسبة البرلمانيين نور الدين مضيان ورفيعة المنصوري، على مجهوداتهم الجبارة في الدفاع عن جماعة إمزورن وإيصال معاناة الساكنة الى قبة البرلمان، ومساهمتهم في إخراج بعض المشاريع من الرفوف الى حيز الوجود.

وقال السيد كريم أمزيان في ذات الكلمة، وعلاقة بشعار الدورة العادية ” حزب الإستقلال أمل المستقبل” أن أمل الشعب المغربي لا يوجد في الأحزاب الإدارية والكرتونية التي تربك فقط المشهد السياسي، بل أمل الشعب المغربي موجود بكل صدق وأمانة في حزب الإستقلال الذي هو حزب الأمة في الماضي والحاظر والمستقبل، وأن أمل المستقبل موجود في شبابه أيضا، و يجب إعادة الثقة لهذه الفئة التي إختارت العزوف عن السياسة من جهة، وركوب قوارب الموت من جهة أخرى، مضيفا أن ما يحدث في الآونة الأخيرة من نزوح جماعي لشباب من مختلف الأعمار نحو الضفة الأخرى، ينم عن واقع مرير وإنسداد الأفق، في وقت يرى فيه جيل الشباب ما طرأ على العالم من حوله من خطوات التقدم نحو بناء الإنسان.

وطالب المستشار بجماعة إمزورن بضرورة إشراك فئة الشباب رجاله ونسائه على قدم المساواة دون تمييز أو تفريق، ومحاربة الفساد والزبونية كل من موقعه، وربط المسؤولية بالمحاسبة، وتفعيل قرارات المجلس الأعلى للحسابات، والضرب بيد من حديد طموحات سماسرة العقار والإنتخابات، وتكريس مبادئ الحرية والديمقراطية والتنمية الشاملة، في اطار النموذج التنموي الذي دعى إليه صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وطالب كاتب فرع حزب الميزان بإمزورن، إطلاق سراح جميع معتقلي حراك الريف، وإعادة البسمة والثقة لشباب المنطقة، وإعادة النظر والتفكير في مقاربة التنمية التي تستهدف فئة الشباب، مبنية على الحق في المشاركة والمساهمة كذلك، ومحاكمة المفسدين الحقيقيين الذين نهبوا ثروات الوطن.

وفي ذات السياق حاول السيد رشيد المنصوري بصفته كاتبا إقليميا للحزب، الحديث عن حصيلة الحزب و عدد من المستجدات التي يعرفها الشأن العام على المستويين المركزي والإقليمي، مستحضرا بدوره عددا من القضايا ذات الأبعاد الثقافية والتدبيرية والقطاعية.

كما تطرقت السيدة رفيعة المنصوري النائبة البرلمانية عن حزب الميزان من خلال مداخلتها، الى موضوع التعديل الحكومي وما له من إنعكاسات سواء على البرامج التنموية أو السياسات العمومية، مبرزة بعض المشاكل اليومية التي تعاني منها الساكنة في جميع القطاعات ” التعليم، الصحة، التشغيل” وبالتالي فالتعديل الحكومي حسب مداخلة البرلمانية رفيعة المنصوري لا يمكن أن يأتي في نفس القالب أو الإستراتيجية التي تعاقبت عليها الحكومات السابقة.

كما استعرضت المنجزات التي حققها الحزب على صعيد جهة طنجة تطوان الحسيمة، بفضل الوجود المستمر للحزب في شخص البرلماني نور الدين مضيان ودفاعه المستميت عن المصالح المادية والمعنوية بالجهة عموما وبإقليم الحسيمة بشكل خاص.

في مقابل ذلك تطرق البرلماني نور الدين مضيان بالتفصيل، الى عدد من المستجدات السياسية والإجتماعية على الصعيد الوطني والجهوي والإقليمي، مطالبا بضرورة الإلتفاف حول المسار الإصلاحي الذي يقوده جلالة الملك محمد السادس،
وضرورة تجاوز كل العراقيل والإبتعاد عن المزايدات السياسية التي من شانها تعطيل مصالح المواطنين من مختلف المواقع، والعمل على ترسيخ وتفعيل مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة واستقلالية القضاء، في ظل التوجيهات الملكية التي أكدت على جعل المواطن في صلب أي تدبير او سياسة حكومية، مبرزا أن حزب الإستقلال الذي إختار المعارضة، سيواصل ممارسة دوره الأساسي في مراقبة العمل الحكومي والإلتزام بالقرارات التي رفعت بقبة البرلمان.

كما تحدث منسق الحزب الدكتور نور الدين مضيان عن الإختلالات التي وصفها بالخطيرة والتي أبان عنها المجلس الأعلى للحسابات في تقاريره الأخيرة حول جرائم الأموال في مختلف الوزارات،

وانتقد الدكتور نور الدين مضيان في عرضه اثناء اشغال الدورة العادية لحزب الإستقلال، السياسات العمومية واعتبرها فاشلة لحكومة تنصت بآذان صغيرة لجرائم أموال وإختلاسات كبيرة في تجاوز واضح للحكومة للمبدأ الدستوري ربط المسؤولية بالمحاسبة، مع تراجع منسوب الثقة، مما أنتج لنا شبابا يركبون قوارب الموت ليختاروا الهجرة السرية والعلنية بدل أن يتحولوا لرهائن لهذه السياية.

وفي الأخير تم فتح باب المداخلات لجميع الحضور ، و التي اكدت مضامينها على دور التواصل بين مكونات الحزب وتجاوز الخلافات الجانبية لرص الصفوف استعدادا للمحطات القادمة والإستحقاقات المقبلة.

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.