Your Content Here
اليوم الأربعاء 5 أغسطس 2020 - 4:49 مساءً
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : الإثنين 8 يوليو 2019 - 11:12 مساءً

البرلمانية رفيعة المنصوري تسائل وزير الصحة عن الأسباب التي تقف وراء تأخر انطلاق العمل بالمستشفى المحلي بجماعة إمزورن

فري ريف

وجهت البرلمانية الاستقلالية رفيعة المنصوري إبنة جماعة تارجيست، رفيعة المنصوري، سؤالا في تعقيب لها  إلى وزير الصحة، بمجلس النواب اليوم الإثنين يوليوز الجاري 2019، حول وضعية الأطر الطبية وشبه الطبية التي تم تعيينها بالمستشفى المحلي بإمزورن، و طالبت فيه بضرورة كشف الأسباب التي تقف وراء تأخر انطلاق العمل بالمستشفى المحلي بمدينة إمزورن، إقليم الحسيمة.
وقالت النائبة البرلمانية، ” أن المستشفى المذكور، تم تجهيزه بالمعدات الطبية منذ أشهر عديدة، كما تم تعيين أطره الطبية والادارية، ولكن الغريب في الأمر أنها لازالت ولأسباب غير مفهومة لم تلتحق بمهامها.
وأوردت المنصوري أن تأخر افتتاح هذا المستشفى يزيد من معاناة ساكنة مدينة امزورن، و يحرمها من حقها الدستوري في العلاج وحسن الولوج للخدمات الطبية، وذلك لتخفيف الضغط عن المركز الاستشفائي الإقليمي بالحسيمة، غير أن ذلك يظل مجرد أماني طالما أن المستشفى المحلي بامزورن تظل أبوابه موصدة في وجه المرضى والوافدين.

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.