Your Content Here
اليوم الأربعاء 30 سبتمبر 2020 - 6:17 صباحًا
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : الأحد 3 فبراير 2013 - 6:06 مساءً

نورالدين مضيان : “الكيف” منتوج فلاحي مثل العنب و “الكرموص” و أوربا هي المسؤولة عن شيطنته

فري ريف : عن جريدة الأسبوع

يدافع نور الدين مضيان رئيس الفريق الاستقلالي بمجلس النواب والنائب عن إحدى دوائر الحسيمة عن تقنين زراعة القنب الهندي،ويتهم الدول الأوربية بتشجيع زراعته من خلال فتح أسواقها لهذه المادة،ويعتقد جازما أن المقاربة الأمنية في محاربة “الكيف”ستكون فاشلة،ويرى أن خروج السكان من منطقة “بني اجميل” لمواجهة السلطات العمومية أمر عادي لأن “الحشيش” مصدر قوتهم الوحيد.ورغم أنه يعترف أن لجوء المواطنين للعنف أمر غير قانوني،إلا أنه يؤكد أن التصرف الذي صدر عن بعض المواطنين مؤخرا في الحسيمة،يمكن تفهمه بالنظر إلى الاستفزاز والتهديدات التي يتعرضون لها من قبل رجال السلطة المحلية التي كانت تتدخل لابتزاز المواطنين،واستغلال ضعفهم القانوني،لإبتزازهم وتحصيل اتاوات منهم (حسب قوله).

رئيس الفريق الاستقلالي يؤكد أن حزبه لا يسعى الى إسقاط الحكومة،”ونحن في انسجام تام مع حزب العدالة والتنمية”لكنه في الوقت الذي يعتبر فيه أن نزار بركة وزير الاقتصاد والمالية ناجح،يؤكد أن له خلاف تواصلي مع وزير التربية الوطنية محمد ألوفا الاستقلالي”أنا لا أفهم الكواليس التي جعلت الوفا وزير… هو وزير محسوب علينا وليس معنا”

وفي حوار للسيد نور الدين مضيان لجريدة الأسبوع : حاوره سعيد الريحاني

*شهدت بعض المناطق في إقليم الحسيمة مؤخرا صداما بين السلطات العمومية والمواطنين بسبب الحرب على زراعة القنب الهندي بوصفك نائبا برلمانيا عن تلك المنطقة،ماذا حدث بالضبط ؟

-الدولة كعادتها تقوم كل سنة بحملات لمنع هذه الزراعة التي أصبحت تشكل موروثا لساكنة معينة هذا الأمر لا ينطبق على بعض الدوائر مثل دائرة تارجيست وكتامة وبني بوفراح…مما يعني أننا نتحدث عن 250 ألف نسمة أي نصف ساكنة الحسيمة وجزء من دائرة بني ورياغل…

  كما قلت الدولة تقوم كعاتها بحملة لمحاربة هذه الزراعة التي يحرمها القانون ومع الأسف فالقانون لا يحل هذا المشكل،هذا من جهة ومن جهة أخرى هناك ضغط أوروبي يتعرض له المغرب على اعتبار أنه مصدر الحشيش هذه مغالطة خطيرة جدا لأن الأوربيون يحملوننا المسؤولية  في الهجرة ويحملوننا المسؤولية في انتشار المخدرات،في حين أن هناك مخدرات أقوى وأخطر من تلك المخدرات التي تستخرج من القنب الهندي.

الأوروبيون إذا كانوا يريدون حلا يجب أن نجلس للأرض ويجب أن يكونوا معنا لأنهم هم من يشجعون هذه الزراعة من خلال أسواقهم التي تعكس تزايدا في الطلب على الحشيش المغربي،فهؤلاء الفلاحين في منطقة كتامة أو الشاون أو غيرها يشتغلون لحساب أوربا،بمعنى أن أوربا هي التي تشجع هذا الأمر من خلال الترخيص للمقاهي (كافي شوب)وتعطي الإذن القانوني بالحق في شراء كمية من الحشيش،ولكن ما يحصل هو أن الحشيش المغربي مطلوب بصفة أكثر في أوربا رغم تواجد أنواع أخرى قادمة من أفغانستان ودول أوربا.

الأوربيون يجب أن يتحملوا 80 في المائة أو90 في المئة من المسؤولية في انتشار زراعة القنب الهندي،من الذي حول “الكيف” الى مخدر أليس الأروبيون،بعدما كان يباع في الأسواق مع “النعناع”و”الشيبة” “البصل”هم الذين استخرجوا منه الحشيش وهم الذين حولوه من مادة نافعة الى مادة ضارة.

“الكيف” منتوج فلاحي وأروبا مسؤولة عن “شيطنته”

*مقاطعا تربطون زراعة القنب الهندي بأروبا، والواقع أن هذه النبتة تعرف انتشارا كبيرا في المغرب.

-أولا يجب المفاهيم”الكيف” أو القنب الهندي هو مادة فلاحية وهو منتوج فلاحي مثله مثل الشعير والعنب و “الكرموص”،يمكن أن تستخرج منه  المخدرات ويمكن أن تصنع منه الأدوية والمواد العطرية والصناعية..نعم إذا كان هناك ضرر فالدولة  يجب أن تدخل على الخط لتحول هذه الفلاحة من زراعة ضارة الى زراعة نافعة …”الكر موس”مثلا ليس حراما ولكن أذا صنعت منه “الماحيا”يصبح “حراما” نحن نتحدث عن فلاحة اعتاد عليها سكان منطقة معينة،اذ لابد من البحث عن بدائل معينة  للقضاء على هذه الزراعة،أما  تحارب وهي المورد الوحيد لعيش الساكنة فهذه مقاربة فاشلة 100 في المئة.

*تريد أن تقول أن الدولة يجب أن تسمح بزراعة القنب الهندي؟

-لا أقول ذلك ،نحن أولا ضد انتشار المخدرات،ولكن أنا أتحدث عن الكيف،أما المخدرات يجب أن يواجه بالقوة والقانون،نحن هنا نقول للدولة يجب أن نفتح الحوار أولا وفي هذا الصدد طلبنا عقد لقاء مع وزير الداخلية  في ارتباط بالأحداث الأخيرة التي شهدتها مدينة الحسيمة،وسبق لنا أن عرضنا الموضوع على الحكومة من خلال لجنة  الداخلية خلال هذه السنة وخلال السنة الماضية..هذه الظاهرة موجودة شئنا أم أبينا”الحشيش” موجود في الحسيمة وتاونات والشاون ووزان ومجهودات  الحكومة  المبذولة  إلى حدود اليوم  يمكن أن ننتقص من قيمتها عندما  نعلم  أن  المنطقة  فرخت 15 ألف سجين و30 ألف مبحوث عنه،أي أن الساكنة كلها في سراح مؤقت.

للأسف المواقف الأوروبية غرضها المنافسة الإقتصادية وفسح المجال أمام بعض المنتجات التي ينتجونها لكي تدخل إلى الأسواق المغربية مثل الكحول وبعض أنواع التبغ،والخطورة كلها تأتي من المخدرات القوية وهي الهرويين والكوكايين أما القنب الهندي فهو يحتل درجة متدنية في تصنيف المخدرات حسب منظمة الصحة العالمية التي تضعه في المرتبة السادسة.

تصرفات القائد كانت سببا في أحداث بني اجميل

*أمينكم العام حميد شباط سبق له أن ذهب الى “تارجيست” ودعى الى تقنين زراعة القنب الهندي،هل تتفق مع ذلك؟

-بطبيعة الحال،ولكن يجب أن نفرق بين التقنين من أجل الاستغلال المعروف والاستغلال الصناعي والطبي ،أنا أقول أننا إذا استعملناه (القنب الهندي)لأغراض طبية فستكون مداخيله أكثر بكثير مما هو عليه الحال الآن… أنا عندما أتحدث لاأتكلم عن أباطرة فالقانون فوق الجميع،ولكن دعني أتساءل من هم ألأباطرة ؟ هم الأروبين الدولة قامت بمجهود كبير ونحن مازلنا بمثابة الدركي  المنضبط لأروبا.هي الآن منعت الحدود،فمن يأتي بالطائرات لينقل الحشيش،  هل هو “عبد القادر ” و”موح”الأروبيون طبعا هم من يقومون بذلك،أما المزارعين المساكين والله لايجيدون ما يعيشون به ولو لربع سنة،ونحن نعرفهم جيدا فهم لا يملكون  ثمن شراء كيلو من السردين،فما بالك ب”خنشة ” دقيق.

أما أن نذهب اليهم ونرعبهم خاصة أن أحد ا”لقياد” جاء ليهدد البناس بالسلاح والطائرات فهذا هو العبث…

*مارأيك فيما قام به المواطنون ببني اجميل؟

-هذا رد فعل طبيعي والمنطقة تعيش احتقانا اجتماعيا سييئا،وهناك الفقر والهشاشة وتأثير الإقتصاد الإسباني على المنطقة حيث رجع عدد كبير من المهاجرين الى ديارهم فضلا عن البطالة التي تنخر صفوفهم،كل هذا وياتي أحد رجال السلطة ليخبر السكان  عن طريق البراح أن من يقوم بزراعة “الكيف” سيذهب الى السجن.

*مقاطعا ولكن ما تسميه أنت رد  فعل طبيعي يتضمن قطع للطريق باستعمال حجارة وأعمال عنف؟

– نعم هناك استعمال حجارة لقطع الطريق ولولا تدخلنا لتطورت الأوضا الى نتائج غير محمودة ..طبعا هناك خرق للقانون والأمور لا تأخذ بهذه الطريقة ولكن النرفزة والحالة النفسية التي وصل اليها المواطنون خلقتها مع الأسف تصرفات بعض رجال السلطة ،أحد القياد مثلا كان يجمع  عن طريق “المخازنية” إتاوات من الفلاحين بمعنى أن هناك لوبي يستغل الوضعية القانونية للمزارعين  من أجل جمع الأموال على حسابهم.. كل هذه العوامل أعطتنا هذه النتيجة التي لايريدها أحد.

في ظل الوظعية الإقتصادية العالمية ووضعية البلاد ككل يجب أن نأخذ الأمور بهدوء،والتهديد والوعيد لن يفيد في شيئ،بل يجب على الحكومة أن تفتح حوارا في هذا الموضوع بمشاركة الأوربيون باعتبارهم هم المسؤولين بالدرجة الأولى عن هذه الأزمة…الأوربيون يجب أن يتحملو معنا المسؤولية وأن يبقوا دائما في موقع الدركي والأمين.

تلزمنا كذلك بدائل حقيقية ،المواطنون يريدون 1000 درهم في الشهر  وسيقطعون هذه الزراعة .

*الدولة حاولت أن تجد لهم بعض الحلول من خلال تشجيعهم لزراعة بعض الأشجار؟

– يستغرب “لاش الأشجار”هل سينتظر المواطن 10 سنوات لكي يأكل؟ لابد من حلول عملية والحل في نظظري هو تتدخل الدولة بإنشاء وحدات صناعية يشارك فيها أولائك المزارعين هؤلاء سيبيعون منتوجهم للمعامل كما يباع الشاي والتبغ…

*أنتم كمناضلين في حزب الاستقلال،ألا تخشون من انعكاس دعوتكم الى تقنين زراعة القنب الهندي  على صورتكم لدى المجتمع؟

– أعتقد أننا نعيش في ظل دستور جديد وحكومة جديدة شعارها الحكامة الجيدة،وأعتقد أننا يجب أن نقطع مع كل هذه الطابوهات،خاصة أن المواطنين الذين يتعلق بهم الأمر هم مواطنين مغاربة،دافع أباءهم وأجدادهم على حوزة الوطن وجيش التحرير والمقاومة ،نحن لا ندافع عن  المخدرات بل ندافع عن الساكنة  وكرامة المواطن وعيشه الكريم..

*لماذا لم تجد دعوتكم  لتقنين زراعة  القنب الهندي أي صدى لها داخل مجلس النواب؟

– لأنها كانت طابو،وكان هناك كلام كثير عن ظواهر أخرى  مثل الشذوذ والدعارة لكن لم يتم الإنتباه  لهذا الملف الذي كان يستغل سياسيا  لحسابات انتخابية ،حيث كانت السلطة  تستغله استغلالا فظيعا ،وعندما يقترب موعد الإنتخابات  التشريعية أو الجماعية،يتم الإتصال بعلية القوم (…) وتقول لهم اذا لم تشتغل مع فلان فسنأخذك إلى السجن…  وأؤكد مرة أخرى أنإيجاد أي حل  لن يتم إلا بإشراك الساكنة والمجتمع المدني،والمجتمع السياسي.

-هناك حديث عن خلاف كبير بينك وبين وزير التربية الوطنية محمد الوفا،لدرجة أن نواب الفريق الإستقلالي قاطعوا بشكل جماعي،مناقشة الميزانية الفرعية لوزارته،

-هذا خلاف في التواصل،وهذا وزير باسم حزب الاستقلال شاء أم أبى وبغض النظر عن الطريقة التي تم تعيينه بها،لذلك يجب أن يتواصل مع المناضلين ومع الحزب الذي كان سببا في تعيينه… السي الوفا هم محسوب علينا وليس معنا…

*بما أن حزب الاستقلال يطالب بتعديل الحكومة هل ستطالبون بتغييره ؟

-الهياكل هي التي ستقرر في المقاعد التي سنتمسك بها،ولكن أؤكد أن الفريق الاستقلالي كله تساءل في اجتماع اللجنة التنفيذية الذي انعقد أخيرا،”واش محمد الوفا ديانا ولا ماشي ديانا”

*هل يمكن أن توضح أكثر؟

-(يضحك) بمعنى هل هو معنى أم مع جهة أخرى…نحن لحد الآن،وأنا شخصيا لم أعرف كيف تم تعيينه وزيرا،وكل ما أعرفه هو أنه كان مناضلا شرسا.

 

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.