Your Content Here
اليوم الأربعاء 28 أكتوبر 2020 - 12:22 صباحًا
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : الأربعاء 26 يونيو 2019 - 8:42 مساءً

بسبب التلاعب بمبيعاتهم من الأخطبوط: بحارة تمسمان يحتجون أمام مندوبية الصيد بالحسيمة

قاطع العشرات من بحارة الصيد التقليدي العاملين بمنطقة الصيد بتمسمان، عملية صيد الأخطبوط الذي انطلق منذ انصرام فترة الراحة البيولوجية التي تصادف يوم 16 يونيو الجاري، وحسب مصدر من البحارة، فإن احتجاجهم جاء بسبب التلاعب في أثمنة بيع الأخطبوط الذين قاموا بصيده، حيث بلغ سعر بيع هذا المنتوج في أسواق المكتب الوطني للصيد البحري بالحسيمة، في اليوم الأول أزيد من 80 درهم، ليهوي هذا السعر بعد ثلاثة أيام ل 50 درهما، وأكد البحارة المحتجون في اتصال لهم بموقع ألتبريس، أنهم قاموا ببيع كمية مهمة من الأخطبوط خلال اليوم الأول بالسعر المذكور، قبل أن يتفاجأوا بالتجار وهم يسددون ثمن الأخطبوط بالسعر الذي بيع به في اليوم الثالث، ما دفعهم للاحتجاج ومقاطعتهم لركوب البحر واستخلاصهم أموالهم.

بحارة الصيد التقليدي بمنطقة ” أكا نتقنيث “، اجتمعوا يوم أمس ليجمعوا كلمتهم على مقاطعة الصيد والاحتجاج أمام مندوبية الصيد البحري بالحسيمة، لحمل التجار الذين اشتروا بضاعتهم على احترام الثمن الذي بيع به الأخطبوط في اليوم الأول، مؤكدين أنهم يعانون من ظروف اجتماعية واقتصادية كبيرة، وكل أملهم كان منصب على انتظار لحظة انصرام الراحة البيولوجية لصيد الأخطبوط، قبل أن يجدوا أنفسهم أمام جشع تجار الأخطبوط الذين فرضوا عليهم تسعيرة لبيع منتوجهم أقل بكثير من قيمته الحقيقية بأسواق السمك بميناء الحسيمة.

وسبق للبحارة أنفسهم أن تقاطروا على مندوبية الصيد البحري بميناء الحسيمة، لفضح هذا الواقع المر الذي يئنون تحت وطأته والمتمثل في شجع واحتكار التجار لمنتوجهم من الأخطبوط، وفرض أسعار أقل بكثير من الثمن الحقيقي للأخطبوط مطالبين من الوزارة الوصية التدخل لحمايتهم واسترجاع حقوقهم.

ألتبريس

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.