Your Content Here
اليوم الأحد 8 ديسمبر 2019 - 12:33 صباحًا
أخر تحديث : الإثنين 10 يونيو 2019 - 2:40 مساءً

برنامج المسرح يجمعنا ينطلق بمدينة الحسيمة

متابعة :

في اطار برنامج ” المسرح يجمعنا ” الخاص بتوطين فرقة ثفسوين للمسرح الامازيغي بالمركز الثقافي مولاي الحسن بمدينة الحسيمة و الذي يستمر للسنة الخامسة على التوالي منذ 2015، و بعد تميز الفرقة على الصعيد الوطني من خلال أعمالها المسرحية المنتجة و برنامج تنشيطها الثقافي ،واعتبارها من التجارب الرائدة وطنيا،تعود فرقة ثفسوين للمسرح الامازيغي بالحسيمة خلال الموسم الحالي ببرنامج واعد يتضمن تكوينات و ندوات و معارض فنية و توقيع جديد الاصدارات في الحقل الفني و الادبي و لقاءات تواصلية  ….

و سوف يرتكز برنامج التنشيط الثقافي من المشروع خلال السنة الحالية على برمجة عدد مهم من الورشات التكوينية في تخصصات لها ارتباط بمجال المسرح من قبيل ورشة تقنيات الصوت و الإنارة التي سيعمل على تأطيرها الفنان المسرحي كريم اوعمو . ورشة التصوير الفوتوغرافي المسرحي،من تأطير الفنان الفوتوغرافي محمد الحقوني، الى جانب ورشة السينوغرافيا “من التصميم الى التنفيد” و التي سيأطرها السينوغراف عبد الحليم سمار، فيما سيعمل الفنان و المخرج المسرحي المتميز امين ناسور على تأطير ورشتي مبادئ فن الأداء و الإخراج المسرحي . كما سيتضمن البرنامج الحضور الوازن للفنان المتميز فريد الركراكي كمؤطر لورشة الاتجال المسرحي.

و قد عملت فرقة ثفسوين على برمجة اقامة فنية في الكتابة المسرحية التي سيعمل على تأطيرها كل من الدكتور فؤاد ازروال و الكاتب المسرحي سعيد ابرنوص.

لذا تدعو فرقة ثفسوين للمسرح الامازيغي بالحسيمة كافة شباب و شابات و المهتمين بالقطاع الفني بالمدينة و نواحيها ،إلى الإسراع في  التسجيل خلال الفترة الممتدة من 10 الى 22 يونيو الجاري، للاستفادة من برنامج الورشات التكوينية في المجالات السالفة الذكر.

و تجدر الاشارة الى أن فرقة ثفسوين قد حصرت عدد المقاعد المخصصة في كل ورشة تكوينية بين 25 و 30 مستفيد ، كما ان برنامج التكوين المسرحي سيستمر الى غاية نهاية السنة الحالية. ليتوج المستفيدون عند نهاية التكوين من شواهد معتمدة في التكوين المسرحي ( التخصصات المذكورة ).

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.