Your Content Here
اليوم الأحد 19 يناير 2020 - 5:12 صباحًا
أخر تحديث : السبت 25 مايو 2019 - 1:58 مساءً

وزير العدل يتفاعل ايجابا مع الطلب الذي رفعته البرلمانية الاستقلالية رفيعة المنصوري، حول توسيع بناية المحكمة الابتدائية بتارجيست

فري ريف

وجهت ابنة جماعة تارجيست البرلمانية الاستقلالية رفيعة المنصوري، سؤالا كتابيا إلى رئيس مجلس النواب قصد إحالته على وزير العدل، وذلك طبقا لمقتضيات النظام الداخلي لمجلس النواب، طالبت من خلاله توسيع بناية المحكمة الابتدائية بتارجيست إقليم الحسيمة، حيث أن فضاء هذه المحكمة لا يتسع بالقدر الكافي لاستيعاب مواردها البشرية من قضاة وأطر ومساعدين، وذلك حتى يتمكنوا من أداء مهامهم في أحسن الظروف.

وقالت البرلمانية الاستقلالية رفيعة المنصوري في معرض سؤالها، أن ساكنة المنطقة  ” تارجيست، كتامة، بني بوفراح  باقليم الحسيمة “استبشرت خيرا باحداث المحكمة الابتدائية، وذلك ترسيخا لسياسة القرب التي تنهجها الدولة بصفة عامة، ووزارة العدل على وجه الخصوص، بما يسهل  الخدمات على المتقاضين ويحد من عناء وعبئ تنقلهم.

وتساءلت ذات البرلمانية الاستقلالية ابنة جماعة تارجيست، عن الاجراءات المزمع اتخاذها من قبل وزارة العدل، لتوسيع بناية المحكمة وفق الشروط الموضوعية التي ستسمح لمواردها البشرية بالاشتغال في ظروف جيدة.

وتفاعلا مع هذا السؤال، الذي وجهته  رفيعة المنصوري بإسم الفريق الإستقلالي للوحدة والتعادلية، لوزير العدل والحريات، حول ضرورة توسعة مرافق بناية المحكمة الابتدائية بتارجيست الحديث إنشاؤها ، كان رد السيد محمد أوجار وزير العدل والحريات إيجابا وهو بالمناسة ابن مدينة تارجيست أيضا.

 حيث قرر الاعتماد الفوري بتوسعة مرافق المحكمة الابتدائية المذكورة ، من أجل تحسين ظروف اشتغال الموارد البشرية بالمحكمة واستقبال المتقاضين ، فضلا عن دراسة وتوسعة المركز القاضي المقيم بجماعة اساكن وجماعة كتامة بإقليم الحسيمة.

 

 

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.