Your Content Here
اليوم السبت 6 يونيو 2020 - 4:47 صباحًا
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : السبت 13 أبريل 2019 - 2:37 مساءً

القضاء يؤيد عبد المنعم الفاتحي على رأس حزب العهد الديمقراطي

متابعة :

أصدرت أخيرا محكمة الاستئناف بالرباط قرارها في القضية التي تجمع كل من عبد المنعم الفتاحي، نائب الأمين العام المفوض من لدن المكتب السياسي لحزب العهد الديمقراطي والمكلف بتسيير شؤون الحزب، من جهة، ومرزوق أحيدار الذي عقد مؤتمرا استثنائيا بالرباط من أجل قيادة الحزب ،

وأكّدت محكمة الاستئناف في قرارها النهائي “إلغاء الحكم المستأنف فيما قضى به، وتصديا الحكم ببطلان التصريح بالتغيير المقدم من طرف المستأنف عليه مرزوق أحيدار لدى المصالح المختصة بوزارة الداخلية، وبطلان جميع التغييرات المتضمنة به وكذا جميع المقررات الصادرة عن الاجتماع الذي عقده المستأنف عليه بتاريخ 23 أبريل 2017 موضوع التصريح بالتغيير المودع لدى المصالح المختصة بوزارة الداخلية”.

و بالتالي فإن عبد المنعهم الفاتحي هو الأمين العام القانوني لحزب الناقلة .

يشار إلى أن قيادة حزب العهد الديمقراطي طفت على السطح بعد أن ترشح مؤسس الحزب و أمينه العام السابق ، نجيب الوزاني ، بقميص العدالة و التنمية بالحسيمة خلال الإنتخابات الماضية .

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.