Your Content Here
اليوم الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 3:05 صباحًا
أخر تحديث : الإثنين 1 أبريل 2019 - 4:29 مساءً

الحسيمة: برئاسة البرلماني نور الدين مضيان، حزب الإستقلال يعقد الدورة العادية لمجلسه الإقليمي

فري ريف

احتضن مقر المفتشية الإقليمية لحزب الإستقلال بالحسيمة يوم الأحد 31 مارس الجاري، اشغال  الدورة العادية للمجلس الإقليمي للحزب تحت شعار ” جميعا من أجل محاربة الفساد لحماية المؤسسات وصون كرامة المواطنين” برئاسة الدكتور نور الدين مضيان نائب برلماني عن إقليم الحسيمة و عضو اللجنة التنفيذية ومنسق حزب الميزان  بالمنطقة ورئيس الفريق الإستقلالي للوحدة والتعادلية، كما حظر هذا اللقاء كل من المفتش الإقليمي لحزب الإستقلال السيد أحمد مضيان والنائبة البرلمانية  ابنة جماعة ترجيست السيدة رفيعة المنصوري وكذا الكاتب الإقليمي للحزب السيد رشيد المنصوري، الى جانب مناضلات ومناضلي الحزب على مستوى إقليم الحسيمة والمتوفرين على صفة الحضور طبقا للفصل 40 من القانون الأساسي للحزب.
واستهل اللقاء التنظيمي الذي يتكرر مرتين في السنة، بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، تلتها كلمة السيد أحمد مضيان المفتش الإقليمي  لحزب الميزان، حيث تعرض من خلال كلمته الى الوضعية التنظيمية للحزب مؤكدا على قوة ومتانة التنظيم بمنظماته الموازية،  وكيف اصبحت الدينامية التي يعرفها الحزب إقليميا حسب كلمة السيد أحمد مضيان، مصدر قلق كبير لدى عدد من الجهات من مختلف المواقع، والتي أصبحت تفتعل بعض الأحداث وتهولها من خلال استغلال بعض المواقع الإلكترونية، لتمرير حقدها على مكونات الحزب وحركيته النشيطة في إقليم يتميز بخصوصيات تاريخية واجتماعية معقدة ومركبة، منوها الى ضرورة دعم الحزب لمناضلي الإقليم لاسيما في الشق المتعلق بالتأطير والتكوين لكسب مزيد من الإشعاع.
وفي ذات السياق وعلاقة بشعار الدورة العادية للمجلس الإقليمي حاول السيد رشيد المنصوري بصفته كاتبا إقليميا للحزب، الحديث عن عدد من المستجدات التي يعرفها الشأن العام على المستويين المركزي والإقليمي، مستحظرا بدوره عددا من القضايا
ذات الأبعاد الثقافية والتدبيرية والقطاعية.

كما تطرقت السيدة رفيعة المنصوري النائبة البرلمانية عن حزب الميزان من خلال مداخلتها، الى أهمية العنصر النسوي في قيادة التغيير الإيجابي على مختلف الواجهات والمستويات، واعتبارها مكونا رئيسيا في تنمية الوطن والترافع على القضايا العادلة بالمجتمع، كما استعرضت المنجزات التي حققها الحزب على صعيد جهة طنجة تطوان الحسيمة، بفضل الوجود المستمر للحزب في شخص البرلماني نور الدين مضيان ودفاعه المستميت عن المصالح المادية والمعنوية بالجهة عموما وبإقليم الحسيمة بشكل خاص.

في مقابل ذلك عرف عرض البرلماني ورئيس الفريق الإستقلالي نور الدين مضيان، تفاعلا متميزا من قبل الحاضرات والحاضرين، حيث ذكر بالسياقات الدولية والإقليمية والوطنية لإنعقاد هذا المجلس الإقليمي، والذي يأتي في ظل دينامية تنظيمية مبنية على آلية التعاقد التي يشهدها حزب الإستقلال على المستويين الوطني والمحلي، حيث عرف الحزب قيادة جديدة جاءت لتكريس التغيير الإيجابي الذي يعيد للحزب مكانته التاريخية المرموقة داخل المشهد السياسي الحزبي الوطني.
كما تعرض نور الدين مضيان بالتفصيل الى عدد من المستجدات السياسية والإجتماعية على الصعيد الوطني منوها الى ضرورة الإلتفاف حول المسار الإصلاحي الذي يقوده جلالة الملك محمد السادس، وضرورة وجود طبقة سياسية ذكية تحمل هم الوطن وتجعله فوق كل اعتبار.
كما دعى الى تجاوز هدر الزمن التربوي، وضرورة تجاوز كل العراقيل والإبتعاد عن المزايدات السياسية التي من شانها تعطيل مصالح المواطنين من مختلف المواقع، والعمل على ترسيخ وتفعيل مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة واستقلالية القضاء، في ضل التوجيهات الملكية التي أكدت على جعل المواطن في صلب أي تدبير او سياسة حكومية، مبرزا أن حزب الإستقلال سيواصل ممارسة دوره الأساس في مراقبة العمل الحكومي والإلتزام بالقرارات التي سيتبناها برلمان الحزب.
كما تحدث منسق الحزب الدكتور نور الدين مضيان  عن الوضع الإقتصادي والإجتماعي الراهن الذي يتميز بالإحتجاجات الإجتماعية، ولا سيما ما عرف باحتجاجات الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد فضلا عن فئات أخرى وفي أكثر من منطقة، مؤكدا أن اسباب الإحتجاجات تظل منطقية واجتماعية صرفة، حيث جاءت كرد طبيعي على عدم جدية العرض الحكومي تجاه هذه المطالب المشروعة والدستورية، داعيا الحكومة الى الإلتفاتة الى هذه المطالب العادلة، واعتماد سياسة الإنصات والتواصل مع المواطنين عوض اعتماد سياسة اطفاء الحرائق والمقاربة الزجرية التي لن تزيد إلا الى إتساع الهوة وترسيخ عدم الثقة بين المواطن والدولة، والى ضرورة تطبيق العدالة المجالية التي تفرض على الدولة التوزيع العادل للثروات وعدم تركيز الإستثمارات والبنيات الأساسية في محور طنجة الرباط الدار البيضاء.
وفي إختتام الكلمات، عرف اللقاء مداخلات اكدت مضامينها على دور التواصل بين مكونات الحزب وتجاوز الخلافات الجانبية لرص الصفوف استعدادا للمحطات القادمة والإستحقاقات المقبلة.

متابعة

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.