Your Content Here
اليوم الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 - 2:02 مساءً
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : الأحد 3 فبراير 2013 - 7:37 مساءً

ساكنة حي الرابع، الدائرة 5 تدق ناقوس الخطر وتعتزم الخروج الى الشارع من أجل المطالبة بتزويدها بشبة الكهرباء

فري ريف: هدى المعروفي / رضوان السكاكي

 يعيش ساكنة الحي الرابع الكائن بمدينة إمزورن دائرة 5 في حالة اظطراب تام وعدم استقرار منذ قرابة 9 سنوات إثر الأوضاع المتدهورة، والتي إن دلت على شيء فإنما تدل على المماطلة والتهميش الذي تلقاه هذا الحي المذكور  الحديث النشأة، حيث كانت بوادر ظهوره  مباشرة بعد مرور زلزال 2004 الذي مس المنطقة , وقد نشأ هذا الحي الذي يحوي ما يزيد عن 50 منزلا في ظروف غامضة و بطريقة عشوائية دون رخص البناء، مما جعل هذه الأخيرة تعيش  نقص في البنية التحتية، ما جعل السكان ينتفضون حاليا ضد هذه الحالة التي طالت  رقعة عيشهم, حينما تعلق الأمر بعدة شكايات وجهت الى كل من والي جهة تازة الحسيمة تاونات كرسيف، رئيس بلدية امزورن، باشا مدينة امزورن، الا أن هذه الشكايات لم تغير شيء  حول الأوضاع المزرية التي يعيش فيها الساكنة.

ولم تتطق الساكنة صبرا لعدم توفرها على شبكة الكهرباء، مما يحول دون تمتعها بأبسط شروط العيش من ثلاجة وتلفاز يأوي فلذات أكبادهم، ناهيك عن بعض الأمور التي باتت لزاما على الجهات المسؤولة توفيرها.

         وقد جاءت وعود بإجراء دراسة حول المكان تمهيدا لمشروع تهيئة  الحي وتزويده بالكهرباء،  إلا أن الدراسة  قد أقيمت بالفعل و المشروع  أضحى في خبر كان, وبسبب هذه الأوضاع المزرية  فإن السكان يلجئون  إلى استعارة الكهرباء من أحياء أخرى بطريقة غير قانونية من على بعد أكثر من ى300 متر، لكن  هذه الطريقة أيضا  لم تصمد طويلا لأن أيدي رجال المكتب الوطني للكهرباء امتدت لقطع الأسلاك الكهربائية الممتدة من الأحياء المجاورة لتحرم الساكنة  حتى من استغلال الكهرباء بطريقة غير قانونية.

وهنا يطرح السؤال :إذا كانت السلطات والمسؤولين  تمنع الساكنة من استغلال الكهرباء بطريقة غير مشروعة فما هو البديل الذي أتت به من أجل النهوض بشأن الساكنة؟ وأين ذهب صوت الساكنة المسموع الذي استطاع مرشح الدائرة النجاح والفوز في الإنتخابات الجماعية بعد الوعود التي وعد المواطنين بتحقيقها  والتي تتجلى في تحسين أحوالهم وظروف عيشهم وتزويد الدائرة بشبكة الكهرباء؟

هل التنمية التي انخرطت فيها الدولة مع الشعارات الرنانة التي باتت تغزو العالم القروي، ونحن في سنة 2013 نجد  مناطق داخل مدن تعرف زيارات عاهل البلاد بشكل متتالي مازالت لا تتوفر على قنوات الصرف الصحي ولا على شبكة الكهرباء.

أسلاك الكهرباء تسبح في الهواء بطريقة عشوائية



أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.