Your Content Here
اليوم الخميس 17 يناير 2019 - 7:54 صباحًا
أخر تحديث : الأربعاء 26 ديسمبر 2018 - 2:27 مساءً

مضيان يستفسر الحكومة عن تعثر إطلاق مشروع إصلاح طريق الوحدة بإساكن

متابعة :

وجه البرلماني عن إقليم الحسيمة نور الدين مضيان سؤالا كتابيا لوزير التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء حول تعثر إطلاق مشروع إصلاح طريق “الوحدة” المدرج ضمن برنامج الحسيمة “منارة المتوسط”

و قال مضيان في معرض سؤاله أنها “عديدة هي المشاريع المدرجة ضمن برنامج الحسيمة “منارة المتوسط” التي لم تعرف انطلاق أشغالها بعد، ويأتي في مقدمتها إصلاح طريق الوحدة رقم RR509 الرابطة بين جماعة إساكن باقليم الحسيمة، وجماعة خلالفة باقليم تاونات، عبر جماعات كتامة وعبد الغاية السواحل (إكاون)، وذلك على مسافة تقدر ب 53 كلم، والتي كان من المفروض أن تبتدئ الأشغال بها مابين شهري أبريل وأكتوبر 2017.

ولا يخفى عليكم السيد الوزير، الدلالة التاريخية لطريق الوحدة، التي شكلت حدثا هاما غداة حصول المغرب على استقلاله، ومظهرا من مظاهر الجهاد الأكبر، الذي أعلنه جلالة المغفور له الملك محمد الخامس، حينما أعطى انطلاقة هذا المشروع الهام، الذي هدف إلى ربط شمال المملكة بجنوبها، والذي شارك فيها جلالة المغفور له الحسن الثاني ولي العهد آنذاك، كأول متطوع إلى جانب حوالي  12 ألف شاب متطوع ينحدرون من جميع جهات المملكة، وفي مقدمتهم أبناء الشمال، وهو المشروع الذي سبقته حملة تحسيسية قوية، حول أبعاد ودلالات هذا الإنجاز التاريخي”.

و أضاف رئيس الفريق الاستقلالي بمجلس النواب أنه “كان من الأولى إعطاء الأسبقية لهذا المشروع، الذي يهدف إلى تحقيق إنجاز تنموي، ذي أبعاد اجتماعية واقتصادية، على الصعيدين المحلي والجهوي، وذلك على درب توطيد دعائم المغرب الجديد، حينما تضمن برنامج الحسيمة “منارة المتوسط” إنجاز مشروع من هذا القبيل، للأسف تعطل انطلاق أشغاله، وهو مــا يعطل معه نهج سياسة جديدة في ميدان التجهيزات الطرقية، وتعزيز البنيات التحتية، من أجل تغيير البنى الوظيفية التقليدية لقطاع الطرق.

وأمام هذه الوضعية وتعطل تنفيذ هذا المشروع،ونظرا لما يكتسيه من أهمية قصوى، وما يحمله من انعكاسات تنموية واقتصادية على الإقليم، وباقي الأقاليم المجاورة له، فإننا نسائلكم السيد الوزير عن الإجراءات والتدابير المزمع اتخاذها لإخراج هذا المشروع لحيز الوجود في أقرب الأوقات؟” .

 

 

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.