Your Content Here
اليوم الخميس 17 يناير 2019 - 7:11 صباحًا
أخر تحديث : الإثنين 17 ديسمبر 2018 - 11:46 مساءً

البرلماني مضيان يراسل وزير الداخلية بخصوص عقد لقاء عمل عاجل مع منتخبي إقليم الحسيمة

فري ريف

في طلب كتابي رفعه الفريق الإستقلالي للوحدة والتعادلية في شخص رئيسه السيد نور الدين مضيان البرلماني عن إقليم الحسيمة ورئيس للفريق الإستقلالي بجهة الشمال ، الى وزير الداخلية، يتمحور موضوعه حول عقد لقاء عمل عاجل مع منتخبي إقليم الحسيمة، بعدما تعذر عقد أي إجتماع تواصلي عل الصعيد المحلي مه منتخبي الإقليم لما يزيد عن سنة.
ويرنو هذا اللقاء حسب ماجاء في موضوع الطلب، الى التواصل مم أجل الوقوف على حقيقة نسبة إنجاز وتقدم الأوراش والمشاريع المدرجة ضمن برنامج الحسيمة ” منارة المتوسط ” وكذا برنامج ” تقليص الفوارق المجالية ” بالإقليم، ومدى إنعكاس الآثار الإيجابية لهذين البرنامجين على الساكنة المحلية، في مختلف المجالات المرتبطة بحياتهم اليومية.

وقد سبق للفريق الإستقلالي للوحدة والتعادلية، أن وجه رسالة لرئيسة لجنة الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة بمجلس النواب، في إجتماع له يوم الإثنين 10 دجنبر الجاري، طالب من خلالها لجنة الداخلية القيام بمهمةاستطلاعية بإقليم الحسيمة حول مدى تقدم مشاريع برنامج الحسيمة منارة المتوسط، وبرنامج تقليص الفوارق المجالية .
وذلك من أجل الإجابة على الإشكاليات التالية.
–  الوقوف على مدى تقدم الأشغال المتعلقة بهذين البرنامجين
– البحث في الأسباب الكامنة وراء تعثر إنجاز مجموعة من المشاريع المندرجة ضمن البرنامجين المذكورين، سيما ما يرتبط بقطاعات الصحة والتعليم والتجهيز.
– البحث في الأسباب الكامنة وراء توقف مجموعة من المشاريع المبرمجة، والتي كان من المفروض أن تنتهي الأشغال بها، ما بين ينتي 2017 و 2018.
– الوقوف على العراقيل والإكراهات والصعوبات التي تحول دون تسريع وثيرة الإنجاز.
– الوقوف على الآثار الإيجابية لهذين البرنامجين على المواطنين، في مختلف المجالات المرتبطة بحياتهم اليومية.
– الوقوف على مدى مساهمة هذه المشاريع في التنمية الإقتصادية والإجتماعية والثقافية والبيئية بالإقليم.

 

 

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.