Your Content Here
اليوم الأربعاء 21 نوفمبر 2018 - 12:59 مساءً
أخر تحديث : الأربعاء 7 نوفمبر 2018 - 5:43 مساءً

إمزورن : جمعية اليقضة تنظم لقاءً حول الشباب و فرص الشغل

مراسلة :

نظمت جمعية اليقضة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية يوم الأحد 4 نوفمبر 2018 لقاء مفتوحا موجها للشباب تحت عنوان “الشباب وفرص الشغل: مقاربة علم النفس الاجتماعي والتنمية الذاتية”. وقد ترأس اللقاء رئيس الجمعية السيد محمد بلحاجي. ومن تأطير الدكتور مصطفى الشكدالي إطار بالمعهد العالي الدولي للسياحة بطنجة. وخبير في علم النفس الاجتماعي. وكذلك السيد عبد السلام بوعدي .المهندس الصناعي وخبير في التنمية الذاتية.
وقد عنون الدكتور الشكدالي مداخلته بالعنوان التالي: الشباب وفرص الشغل في ظل التحولات الاقتصادية والاجتماعية.
وقد قارب من خلالها تصورات الشباب عن العمل في ظل مختلف التغيرات الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية. مع التركيز على التنافر الموجود بين تمثلات الشباب عن فرص الشغل وبين ما هو موجود على أرض الواقع.. وقد طرح مجموعة من التشخيصات المتمثلة في ضرورة فهم الواقع المحيط والتهيئ لذلك من خلال التكوينات الملائمة كما طرح بعض النماذج الخاصة بمجال الشغل في قطاع الفلاحة والسياحة والمعلوميات.
من جهته بين المهندس عبد السلام بوعدي من خلال عرض تفاعلي في التنمية الذاتية المعنونة ب”أهمية التنمية الذاتية في ولوج سوق العمل”. وقد بين أن العالم يعيش بوتيرة متسارعة بفضل التقنية والعولمة،ليقوم بطرح تساؤلات بين أنها موجهة إلى كل فرد خاصة الشباب.
كيف يمكن أن يتعرف الشاب على مؤهلاته ؟ على كفاءته؟.
كيف يمكن اعتماد خطة عملية وواقعية للاندماج والبحث عن فرص الشغل؟ ما هي الطريقة الصحيحة لاستغلال مؤهلاته والنجاح في سوق العمل.؟ .
وقد خلص إلى نتيجة جوهرها أنه يتعين قبل الحديث عن سوق العمل والتحديات التي يعرفها على جميع المستويات، لا بد من التسليم بأن تحقيق أي شيء يبدأ من تنمية القدرات الذاتية حتى تتغير الرؤية السلبية الى رؤية إيجابية عن طريق التفكير الايجابي، واستحضار المؤهلات الذاتية والكفاءات المكتسبة والعمل على تطويرها بشكل مستمر.
بعد انتهاء المداخلتين، تم التفاعل مع تدخلات الشباب الحاضر والتي ركزت على صعوبات مجال الشغل وآليات التغلب عليها.. كما أبانوا عن الحاجة إلى تكوينات جديدة في مجال التشغيل ودعم المقاولات الشابة والانخراط في سوق العمل.

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.