Your Content Here
اليوم الأربعاء 21 نوفمبر 2018 - 12:37 مساءً
أخر تحديث : الثلاثاء 30 أكتوبر 2018 - 7:11 مساءً

المنظمة الدولية للهجرة : أزيد من 47 ألف مهاجر وصلوا إسبانيا عبر البحر المتوسط هذه السنة

وكالات :

ذكرت المنظمة الدولية للهجرة أن عدد الوافدين من المهاجرين واللاجئين إلى الشواطئ الأوروبية عبر طرق البحر المتوسط المختلفة بلغ هذا العام حتى أول أمس الأحد حوالى 97 ألفا و857 مهاجرا ولاجئا، بينهم حوالى 47 ألفا و433 مهاجرا ولاجئا وصلوا إلى شواطئ إسبانيا وحدها، وهو ما يمثل نسبة تصل إلى 48% من إجمالى عدد الوافدين. 

وقال المتحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة جويل ميلمان -فى مؤتمر صحفى فى جنيف اليوم الثلاثاء- إن هذه الإحصائيات تجعل من إسبانيا الوجهة الرئيسية للوافدين إلى أوروبا بحرا هذا العام، حيث استقبلت إسبانيا منذ أواخر سبتمبر الماضى من المهاجرين غير الشرعيين الوافدين عبر المتوسط أكثر مما استقبلت خلال الأعوام 2015 و2016 و2017 مجتمعة. 

وأضاف المتحدث أن عدد الوافدين هذا العام حتى الآن يُقارن مع حوالى 147 ألفا و170 وافدا عبر المنطقة خلال الفترة ذاتها من العام الماضى، وحوالي 334 ألفا و914 خلال الفترة ذاتها من عام 2016. 

وتابع المتحدث أنه بالرغم من الانخفاض الحاد فى حركة مرور المهاجرين عبر البحر المتوسط، إلا أنه يبقى ممرا مميتا لهم، حيث وثق مشروع المنظمة الدولية للهجرة المعني بالمفقودين حتى أول أمس وفاة حوالى 1987 مهاجرا غير شرعى، وكانت أكثر من ثلثى الوفيات فى مياه المتوسط بين شمال إفريقيا وصقلية، فيما بلغ عدد الوفيات فى الفترة ذاتا من العام الماضى حوالى 2844 وفاة، وحوالى 4039 وفاة فى عام 2016. 

من جانبها، قالت ممثلة المنظمة الدولية للهجرة في إسبانيا آنا دوديفسكا إن معدل وصول المهاجرين إلى إسبانيا بلغ حوالي 360 شخصا يوميا خلال شهر أكتوبر الجارى، وذلك مقارنة مع أقل من 115 وافدا فى اليوم فى شهر مايو، وحوالى 270 وافدا في شهر سبتمبر. 

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.