Your Content Here
اليوم الأربعاء 5 أغسطس 2020 - 4:32 مساءً
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : الثلاثاء 30 أكتوبر 2018 - 7:03 مساءً

منشور يلزم كل الإدرارات العمومية على إستعمال العربية و الأمازيغية في المراسلات و القرارات

فري ريف :

وجه رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، اليوم الثلاثاء ، منشورا إلى كل الوزراء وكتاب الدولة والمندوبين السامين و المندوب العام ، من أجل اعتماد اللغتين  العربية أو الأمازيغية ، أو إحداهما ، في تحرير جميع القرارات والمذكرات الرسمية والإدارية.

و قال العثماني في مراسلته ، أن دستور المملكة ينص على رسمية اللغتين العربية و الأمازيغية ، و إلزامية استعمال اللغة العربية في جميع المراسلات بين الإدارات و مع المواطنين.

و أشار ، إلى أنه لوحظ أن ” بعض مرافق الدولة لم تستجب بعد لهذا الإلزام ، وهو ما ترتب عنه في بعض الحالات صدور أحكام قضائية تبطل وثائق و قرارات إدارية محررة بلغة أجنبية مما يكلف الدولة خسائر مالية”.

و استشهد رئيس الحكومة في مراسلته ، بقرارات القضاء المغربي التي اعتبرت “إصدار مرفق عمومي لقرارات و وثائق محررة بلغة أجنبية مشوباً بعيب المخالفة الجسيمة للقانون و انتهاكاً لإرادة المواطنين”.

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.