Your Content Here
اليوم الأحد 16 ديسمبر 2018 - 6:01 صباحًا
أخر تحديث : الأربعاء 8 أغسطس 2018 - 12:44 صباحًا

تقارير مفتشية الداخلية و مجلس جطو تكشف تورط منتخبين في إختلالات تدبيرية بسبب صراعات سياسية

متابعة :

أفادت مصادر صحفية أن عدد من المنتخبين بالحسيمة ، خصوصا الموجودين على رأس الجماعات الترابية ، يتحسسون رؤوسهم بسبب تعثر المشاريع الملكية المتعلقة بـ”منارة المتوسط”، وذلك بعد أن وردت أسماؤهم في تقارير المفتشية العامة لوزارة الداخلية، والمجلس الأعلى للحسابات، خصوصا في الجوانب المتعلقة بتدبير هذا البرنامج.

ومن بين هؤلاء حسب جريدة الأخبار مسؤولون عن المجلس الإقليمي للحسيمة، بسبب وجود آثارهم في التعثرات التي شابت هذا المشروع المهم الذي أشرف الملك شخصيا على إعطاء انطلاقته .

سيما وأن هذه التقارير رصدت وجود عملية رفض التوقيع على الاتفاقيات التفصيلية والنوعية المتفرعة عن اتفاقية الإطار المتعلقة ببرنامج التنمية المجالية لإقليم الحسيمة “منارة المتوسط”، التي تم توقيعها امام أنظار الملك، وهو ما ساهم بشكل كبير في تأخر إنجاز مشاريع هذا البرنامج، مما أعقبه موجة من الإقالات شملت العديد من المسؤولين المعينين في ما بات يعرف بالزلزال السياسي.

هذا، ومن ضمن النقاط التي وردت في تقارير رسمية والتي ينتظر تفعيل مضمونها في اطار ربط المسؤولية بالمحاسبة، كون عملية رفض التوقيع على هذه الاتفاقية جاء بناء على تقلبات وصراعات حزبية، حيث إن بعض الجهات التي بها حساباتها الخاصة مع الأطراف الحاملة للمشاريع والمخول لها تنفيذها وتتبعها، دفعت بقوة نحو رفض عملية التوقيع.

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.