Your Content Here
اليوم الجمعة 17 أغسطس 2018 - 9:37 مساءً
أخر تحديث : السبت 12 مايو 2018 - 9:49 صباحًا

الحسيمة : التعزيز المؤسساتي للمجتمع المدني و الحكامة محور لقاء تواصلي مع الجمعيات

متابعة :

نظمت وكالة تنمية وإنعاش أقاليم الشمال بشراكة مع الوكالة الأندلسية للتعاون الدولي من أجل التنمية، أمس الخميس بمدينة الحسيمة، لقاء تواصليا مع مختلف فعاليات المجتمع المدني بالحسيمة، في إطار تنفيذ مشروع التعزيز المؤسساتي للمجتمع المدني بخصوص الحكامة الجيدة على مستوى جهة طنجة ـ تطوان ـ الحسيمة.

ويهدف هذا المشروع إلى تحسيس مختلف فعاليات المجتمع المدني وإطلاعها على الدور المنوط بها باعتبارها رافعة أساسية للحكامة الجيدة وأداة فعالة للتنمية بالمجال الترابي، حيث شكل اللقاء مناسبة سانحة لتمكين مختلف تنظيمات المجتمع المدني من تقوية قدراتها التنظيمية والقانونية في هذا المجال.

كما استفادت الجمعيات المشاركة في اللقاء، المنعقد تحت شعار “المجتمع المدني في قلب الجهوية المتقدمة”، من دورة تكوينية حول التقنيات والميكانيزمات الضرورية أثناء إعداد وتركيب وتنفيذ المشاريع التي تسعى للانخراط فيها للمساهمة في التنمية المحلية على مستوى مجال تدخلها الترابي.

وأوضح حسن الحجاجي رئيس جمعية “ايوما” للتربية والتنشيط، وأحد المستفيدين من الدورة، أن اللقاء كان “إيجابيا على اعتبار أن الجمعيات بشمال المغرب تحتاج إلى دفعة قوية من طرف المؤسسات الرسمية لتعزيز قدراتها المؤسساتية وقدراتها التأطيرية في مجال إعداد المشاريع، وإيجاد الردود المثلى للإجابة على القضايا الراهنة المرتبطة بالتنمية المحلية”.

وأضاف الحجاجي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن اللقاء التواصلي مكن الجمعيات أيضا من أخذ المبادرات وإقناع الشركاء والممولين بضرورة الانخراط في مسلسل التنمية المحلية للمنطقة.

كما سيتم في إطار مشروع “تقوية الحكامة المؤسساتية لجهة طنجة تطوان الحسيمة” تنظيم دورات تكوينية وتحسيسية لفائدة المجتمع المدني بالجهة، وهي لقاءات ستجمع ما بين فعاليات المجتمع المدني من شمال المملكة ونظرائهم من حكومة الأندلس، لتشكل مناسبة لوضع أرضية للتفاعل وتبادل الخبرات بين الطرفين من أجل توطيد علاقات التعاون بين الضفتين.

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.