Your Content Here
اليوم الأربعاء 18 سبتمبر 2019 - 6:05 مساءً
أخر تحديث : الثلاثاء 13 مارس 2018 - 11:07 مساءً

إعداديات بالريف تشارك في مشروع مدرسة العلوم الوطني‎

مراد الطاهر

خمسة ثانويات إعدادية بالريف تشارك في المشروع العلمي التربوي بامتياز ” مدرسة العلوم ” المنظم من قبل جمعية المغرب العلمي ويسهر على تنزيل برنامجه الأندية التربوية تحت إشراف منسقيها وأعضائها. هذا المشروع يستهدف بالأساس تلامذة الإعدادي في العالم القروي، ويروم إلى تشجيع وتحبيب الثقافة العلمية والتحلي بالتفكير العلمي من خلال إضافة حصص أسبوعية دون التأثير على السير العادي للدراسة بالنسبة للتلامذة المستفيدين من هذا المشروع الوطني. وتنتمي هذه المؤسسات إلى 3 أقاليم مختلفة : الناضور ممثلا بإعدادية بوزيان، والدريوش ممثلا بإعداديتي اتروكوت وبودينار، ثم الحسيمة ممثلا بإعداديتي امرابطن وبني عبد الله.

بشأن هذا الصدد يقول الدكتور الحسين أطركي المنسق الوطني لمشروع مدرسة العلوم ” تنظم جمعية المغرب العلمي، بدعم من مبادرة الشراكة الأمريكية الشرق أوسطية المعروفة اختصارا ميبي، وبشراكة مع وزارة التربية الوطنية و التعليم العالي عبر الأكاديميات الجهوية للتربية و التكوين، برنامجا علميا متميزا في العديد من المؤسسات الإعدادية المغربية. ويعرف هذا البرنامج مشاركة أكثر من  ستين أستاذا ، سبق أن تلقوا دورة تكوينية في أجرأة وتنزيل البرنامج في مدينتي أكادير و الحسيمة في مجال العلوم الممتعة وتاريخ العلوم و تأطير المشاريع العلمية لتلامذة الثانوي الإعدادي. ويهدف هذا البرنامج العلمي بالأساس إلى تحبيب العلوم للتلاميذ و تقريب المعرفة العلمية إليهم. كما يهدف بالأساس إلى إزالة الصورة السلبية والمملة للعلوم لدى أغلبية التلاميذ عن طريق إبراز الجانب الممتع و الشيق في العلوم ودعمهم في مجال العلوم و التقنيات و تشجيع التوجهات العلمية . وسيستفيد التلا.ميذ المشاركون من ما مجموعه 1500 ساعة بمعدل أربع ساعات أسبوعيا في كل مؤسسة مشاركة ” .

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.