Your Content Here
اليوم السبت 23 يونيو 2018 - 1:52 مساءً
أخر تحديث : الخميس 8 مارس 2018 - 10:14 مساءً

إستمرار إرتفاع حقينة السدود بالجهة بعد الأمطار الأخيرة، و سد الخطابي يتجاوز 30 بالمئة

متابعة :

أفاد تقرير لوكالة الحوض المائي اللكوس بأن أمطار الخير التي تهاطلت مؤخرا بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة رفعت معدل ملء السدود التسعة الواقعة بالمجال الترابي للحوض إلى أزيد من 59,6 في المائة.

وأوضح التقرير أن الحقينة الإجمالية للسدود التسعة بالجهة بلغت، إلى غاية أمس الاثنين، 663,9 مليون متر مكعب، مقابل 699,4 مليون متر مكعب خلال الفترة ذاتها من العام الماضي، أي ما يمثل معدل ملء بنسبة 62,8 في المائة.

وأشار المصدر ذاته إلى أن سد واد المخازن بإقليم العرائش، أكبر سدود الجهة، سجل نسبة ملء وصلت 76,5 في المائة، مقابل 70,7 في المائة، أي أن حجم المخزون المائي بلغ 514,77 مليون متر مكعب، مقابل 475,60 مليون متر مكعب العام الماضي. فيما ناهزت حقينة سد 9 أبريل بعمالة طنجة – أصيلة 93,78 مليون متر مكعب، بمعدل ملء يصل إلى 31,3 في المائة، مقابل 151,44 مليون متر مكعب (50,5 في المائة).

كما سجل سد أسمير بإقليم تطوان نسبة ملء تصل إلى 28,4 في المائة، أي بمخزون مائي بلغ 11,57 مليون متر مكعب، مقابل 12,20 مليون متر مكعب العام الماضي (30 في المائة)، في حين بلغ المخزون المائي لسد مولاي الحسن بن المهدي 25,2 في المائة (7,27 مليون متر مكعب)، مقابل 29,7 في المائة العام الماضي (8,56 مليون متر مكعب).

أما بالنسبة لسد طنجة المتوسط بإقليم الفحص أنجرة، فقد بلغت حقينته 16,98 مليون متر مكعب (77,1 في المائة)، مقابل 19,71 مليون متر مكعب (89,5 في المئة) العام الماضي، وسد ابن بطوطة 9,34 مليون متر مكعب (32,1 في المئة)، وسد عبد الكريم الخطابي بإقليم الحسيمة 3,53 مليون متر مكعب (30,4 في المائة)، وسد النخلة بإقليم تطوان 4,5 مليون متر مكعب (100 في المائة).

وبخصوص سد الجمعة بإقليم الحسيمة، فقد سجل حقينة بحجم 2,19 مليون متر مكعب بنسبة ملء بلغت 43,5 في المائة، مقابل 3,28 مليون متر مكعب خلال نفس الفترة من السنة الماضية (65 في المائة).

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.