Your Content Here
اليوم الأحد 7 يونيو 2020 - 1:11 صباحًا
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : الثلاثاء 23 يناير 2018 - 10:05 صباحًا

الناظور تحتضن دورة تكوينية أكاديمية للشباب المحبين للمسرح

متابعة :

تنظم جمعية أمزيان الدورة الثانية لمحترف أمزيان للمسرح الأكاديمي (دورة الحسين القمري)، تحت إشراف مختصين في مجال التأطير والتكوين المسرحي وذوي خبرات وطنية وعالمية، وسيمتد هذا التكوين طيلة سبعة أيام من 21 إلى غاية 27 يناير 2018.

وقد خصص برنامج لهذه التظاهرة الوطنية التي تعتبر الأولى من نوعها في الناظور، حيث تم التوصل بما يقارب 89 طلب مشاركة من معظم مدن المملكة، واعتمدت الإدارة المنظمة للمحترف على لجنة اختيار صادقت على 32 طلب فقط مع مقاربة النوع في اختيار المشاركين.

وسيتمكن المشاركين من الاستفادة من هذا التكوين الأكاديمي في جميع تخصصاته التقنية والفنية واللوجستيكية، إضافة إلى خرجات سياحية إلى معظم المآثر التاريخية بالمنطقة، وكذا التنقل داخل مدينة الناظور والإقامة والتغذية طيلة مدة التكوين، وسيحصلون في نهاية هذه الدورة على شهادة التكوين في محترف أمزيان للمسرح الأكاديمي، كما سيعرف البرنامج كذلك تكريم شخصيات محلية أعطت الكثير للمسرح الأمازيغي بالمنطقة

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.