Your Content Here
اليوم الإثنين 21 مايو 2018 - 3:07 مساءً
أخر تحديث : الجمعة 19 يناير 2018 - 8:25 مساءً

ثازيري تسلط الضوء على المشهد الثقافي الأمازيغي بالريف تخليدا للسنة الأمازيغية الجديدة

 

مراسلة :

خلدت جمعية ثازيري للتنمية و الثقافة الكائن مقرها ببوعلمة (جماعة اتسافت) السنة الأمازيغية 2968، عبر تنظيمها لندوة علمية في موضوع “المشهد الثقافي الأمازيغي بالريف” و ذلك زوال يوم الأحد 14 يناير 2018،  بمدار الشباب كاسيطا.

حيث تناولت المداخلة الأولى للأستاذ الهادي يوبا موضوع القيم في الثقافة الأمازيغية، مركزا على تمثلات الأرض عند إيمازيغن، ومبينا الإرتباط الوثيق الذي يجمع الأمازيغ بالأرض، ليناقش مجموعة من القيم الأخرى التي أصبحت بفعل التحولات الإجتماعية و السياسة التمييزية للدولة المغربية مهددة بالإندثار، كما أكد المحاضر على أن الدولة المغربية تعتبر قيمة الصدقة و الإحسان جزء من الهوية الوطنية في حين تتغاضى عن قيمة “ثويزا” ذات البعد الأنثربولوجي المترسخ في الشخصية المغربية، مبرزا أن الصراع الحقيقي هو صراع للقيم، معتبرا أن هنالك قيم مرسمة من طرف الدولة و أخرى على الهامش. من جانب آخر، اعتبر يوبا أنه في مقابل قيمة التشبث بالأرض فإن الأمر ينتج مقصيين، مما يفسر تلك الصورة النمطية المكونة حول بعض الفئات الإجتماعية بالريف.

بينما تحدث صاحب الداخلة الثانية أنديش شاهد حول إسهام الأغنية الأمازيغية الملتزمة في بناء الوعي الأمازيغي بالريف، إذ حاول الإجابة على سؤالين إشكاليين : كيف فكر الريفيين في الأغنية الملتزمة؟ و هل الأخيرة تشكل قطيعة مع الأشكال الغنائية التراثية بالريف؟ ليبين أهم التأثيرات الموسيقية و الفكرية التي ساهمت في ظهور هاته الأغنية، معتبرا أن الأخيرة ساهمت في ظهور الأدب الأمازيغي المكتوب و شاركت في بلورة الخطاب الأمازيغي المعاصر، حيث أن الأغنية الملتزمة بالريف بادرت منذ بداية ظهورها إلى طرح سؤال الهوية الأمازيغية.

من جانبه، تحدث المحاضر الأخير عبد الواحد حنو حول بعض الإشكالات المرتبطة بالأدب الامازيغي بالريف في أجناسه المختلفة، حيث استهل مداخلته بمحاوله تعريف الأدب و أهم أجناسه، ليدعو بعد ذلك إلى ضرورة تجويد فعل الكتابة عبر الاضطلاع على التراكم الحاصل في مجال الأدب الامازيغي و الإنفتاح على التيارات و المدارس الأدبية الحديثة و المعاصرة، و استثمارها من أجل الإرتقاء بالأدب الريفي، داعيا في نفس الوقت إلى الإهتمام  بالأدب الامازيغي المكتوب، كما تطرق الأستاذ الباحث إلى مسألة تراجع الأدب الشفوي بسبب التحولات الإجتماعية ليتم فسح المجال أمام ظهور الأدب الأمازيغي المكتوب، مع سرده لأهم الإصدارات التي شهدتها الساحة الأدبية إلى اليوم.   

بعد انتهاء مداخلات الأساتذة ، تم توزيع الفواكه (ثيغواوين) الجافة على الحاضرين، سيرا على عادة إيمازيغن في احتفائهم بالأرض عبر السنة الأمازيغية الجديدة، ليتم فتح الباب أمام تدخلات تفاعلية للحضور أغنت موضوع الندوة.  

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.