Your Content Here
اليوم الأربعاء 17 يناير 2018 - 9:36 مساءً
أخر تحديث : السبت 6 يناير 2018 - 2:49 صباحًا

تأجيل محاكمة الزفزافي و رفاقه ليوم الثلاثاء المقبل و النيابة تقر بوجود مذكرات توقيف بحق “نشطاء بالخارج”

متابعة :

قررت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء ،في ختام جلسة تواصلت إلى مساء اليوم الجمعة، تأخير النظر في ملفات المتابعين على خلفية أحداث الحسيمة مع المداولة في طلب السراح المؤقت لجلسة 9 يناير الجاري .

وذكر الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء ،في تصريح صحفي، أن الجلسة أحضر لها جميع المتهمين المعتقلين كما حضرها المتهمون في حالة سراح مؤازرين بدفاعهم و دفاع الاطراف المدنية .

وأفاد بأنه في بداية الجلسة واصل ممثل النيابة العامة الرد على الطلبات الأولية و الدفوع الشكلية المثارة من طرف الدفاع ،موضحا “أنه في ما يخص استدعاء الشهود أسند النظر للمحكمة في استدعاء من يفيد في إظهار الحقيقة ،كالشهود المستمع إليهم من طرف قاضي التحقيق احتراما لمبدا التواجهية ،و رفض طلب استدعاء كل من ليس له علاقة بالقضية” .

و في ما يخص الدفوع الشكلية ، ذكر المصدر ذاته ، أن ممثل النيابة العامة أشار إلى أن الدفع ببطلان اجراءات التحقيق غير مؤسس لسبقية البت فيه من طرف الغرفة الجنحية بمحكمة الاستئناف .

وأضاف أنه في ما يتعلق بالدفع ببطلان محاضر الشرطة القضائية “فإن هذه الأخيرة حين إنجازها للمحاضر احترمت مقتضيات المادة 66 من قانون المسطرة الجنائية سواء من حيث مدة الحراسة النظرية التي احتسبت من تاريخ التوقيف وإشعار النيابة العامة و إشعار الموقوفين بدواعي اعتقالهم و بحقوقهم، ومن بينها حقهم في التزام الصمت ،و الحق في تعيين محام ،و في طلب تعيينه في اطار المساعدة القضائيىة .”

و أبرز في هذا الصدد أنه تم “إشعار عائلات المتهمين المضمنة أسماؤهم و أرقام هواتفهم بمحاضر الاستماع اليهم و ان حالة التلبس متوفرة” ، مؤكدا أن جميع الاجراءات أنجزت طبقا للقانون ،و ملتمسا رد الدفوع المثارة من طرف الدفاع .

و في سياق متصل ، أقر ممثل النيابة العامة أثناء الجلسة أنه تم إصدار مذكرات توقيف وطنية في حق بعض أفراد الجالية المقيمين بالخارج (إسبانيا ، هولندا ، بلجيكا) ، بإعتبارهم دعاة للإنفصال ، منهم ع.ع ، ص.ب ، ع.أ .

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.