Your Content Here
اليوم الجمعة 23 أكتوبر 2020 - 1:50 صباحًا
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : الأربعاء 20 ديسمبر 2017 - 10:08 مساءً

عرض الشريط السينمائي” إبيريتا” بدار الثقافة بمدينة الحسيمة

 

متابعة  :

تستعد جمعية ثفسوين للمسرح الامازيغي لاحتضان الفيلم السينمائي “ابيريتا IPERITA “في إطار برنامجها السنوي “لنعش المسرح” الخاص بتوطين الفرق المسرحية موسم 2017 ، وذلك يوم السبت المقبل  23 دجنبر 2017 على الساعة الرابعة مساء بقاعة العروض لدار الثقافة الأمير مولاي الحسن بالحسيمة.

الشريط السينمائي “ابيريتا ” IPERITA يتناول قضية تأثير الغازات السامة، التي استعملها الاستعمار الاسباني لإخماد المقاومة الريفية، على حياة الإنسان وصحته وعلى أرضه أيضا، خاصة الوفيات المستمرة بالريف بفعل مرض السرطان، وذلك من خلال علاقة غريبة بين “طيموش” و و الطيار الاسباني”خوسي

الفيلم الذي حاز على عدد من الجوائز الوطنية من إنتاج شركة ثازيري للانتاج، بمساهمة من جمعية ضحايا الغازات السامة بالريف ،  ساهم في تشخيص أحداثه كل من الفنانين فاروق أزنابط، بنعيسى المستري، فؤاد أزروال، ميمون زنون، نوميديا، رشيد أمعطوك، عبد الله أنس، محمـد سلطانة، مازيليا ومريم السالمي مع المشاركة الشرفية لمحمـد الشـوبي. فكرة الفيلم لأحمـد زاهد. سيناريو وإخراج محمـد بوزكَـو

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.