Your Content Here
اليوم الخميس 1 أكتوبر 2020 - 6:13 مساءً
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : الإثنين 18 ديسمبر 2017 - 2:42 مساءً

جمعية مولاي موحند للمسرح الأمازيغي تستهل الدورة الثالثة لملتقى نوميديا بأمسية بدار الطالبة بني عبدالله

مراسلة :

افتتحت جمعية مولاي موحند للمسرح الأمازيغي بآيث حذيفة فعاليات الدورة الثالثة من ملتقى نوميديا للتربية و الثقافة، و ذلك يومي 15 و 16 دجنبر 2017 بجماعتي آيث عبد الله و آيث حذيفة .

فقد كان النشاط الافتتاحي عبارة عن أمسية تربوية ترفيهية  نظمت  لفائدة نزيلات دار الطالبة بجماعة آيث عبد الله، و ذلك بتنسيق مع إدارة مؤسسة دار الطالبة بني عبد الله..

و في اليوم الموالي نظمت جمعية مولاي موحند بتنسيق مع جمعية نتاث بآيث حذيفة حفلة تربوية بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان، و ذلك لفائدة 60 تلميذا و تلميذة بقسم التعليم الأولي بمؤسسة مجموعة مدارس بني حذيفة.

جدير بالذكر أن برنامج الدورة الثالثة من ملتقى نوميديا للتربية و الثقافة يضم مجموعة من الأنشطة المتنوعة ، و الذي ستنظمه جمعية مولاي موحند بعدة جماعات قروية و حضرية بإقليم الحسيمة .

ملحوظة : ملتقى نوميديا يستهدف فقط التلاميذ و التلميذات بمختلف المستويات التعليمية .

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.