Your Content Here
اليوم الأربعاء 28 يونيو 2017 - 8:42 صباحًا
أخر تحديث : الجمعة 16 يونيو 2017 - 1:35 صباحًا

بودرا يجتمع بممثلي المجتمع المدني بالحسيمة و يتنبأ بالإفراج عن المعتقلين و تحسن الأوضاع لو توقفت الإحتجاجات

فري ريف :

إحتضن مقر بلدية الحسيمة يوم أمس لقاءً موسعا ، جمع بين بين أعضاء المجلس الجماعي و ممثلي جمعيات الأحياء بالمدينة ، بالإضافة لمثلي السلطات المحلية (باشا المدينة و قواد المقاطعات الأربع) ، لغرض التداول في الإحتقان و الأوضاع التي تعرفها المنطقة مؤخرا ، و هو اللقاء الثاني من نوعه .

بودرا أكد خلال هذا اللقاء أن ما يحصل يؤلم كل حسيمي و لا يرضي أحدا ، و أن الساكنة تعبت من هذا الوضع ، و هو نفس ما تشعر به السلطات ، مؤكدا أن الجميع متفق على أن المطالب التي يرفعها المحتجون عادلة و معقولة ، و لكن الإحتلاف في طريقة المطالبة بها و كيفية تحقيقها ،

و أضاف ذات المتحدث ، موجها كلامة لجميع الحاضرين ، أن الجميع يتحمل قسطا من المسؤولية في ما وصلت إليه المنطقة ، و أن الساكنة لا تريد مزيدا من الإعتقالات و الإحتقان ، مطالبا بإطلاق سراح الموقوفين .

رئيس بلدية الحسيمة قال أن له شبه يقين ، إنطلاقا من تجربته كسياسي ، لو توقفت الإحتجاجات لأسبوعين ، كبادرة هدنة من المحتجين ، سيتم تحقيق المطالب ، بما فيها إطلاق سراح المعتقلين .

باشا المدينة تحدث بدوره عن ضرورة تكافل جهود الجميع ، من سلطات و منتخبين و مجتمع مدني و مواطنين ، للخروج من الوضع الذي يعيشه الإقليم ، ليكون مدخلا لتحقيق مطالب الساكنة ، بما فيها ملف المعتقلين .

باقي المتدخلين تطرقوا للمشاكل التي يعاني منها المواطنون في الأحياء ، خصوصا تلك الناقصة التجهيز ، مع الإجماع على ضرورة وقف الإحتقان و التوتر بالمنطقة ، و إيجاد حلول عاجلة للملفات التي تتصدر مطالب المحتجين ، بما فيها ملف المعقلين .

 

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.