Your Content Here
اليوم الأربعاء 28 يونيو 2017 - 8:57 صباحًا
أخر تحديث : الجمعة 19 مايو 2017 - 11:16 مساءً

الناظور تحتضن حفل توقيـع الرواية الأمازيغية “الأيام التي اختفت تحت شجرة التين المقدسة”

 

متابعة :

تنظم جمعية أمزيان حفل توقيع رواية (أوسان إندرين سادو لالا ثورثوت) أو (الأيام التي اختفت تحت شجرة التين المقدسة) للأستاذ والكاتب: مصطفى قضاوي، وذلك يوم السبت 20 ماي 2017 بفندق النخيل شارع طنجة بالناظور، على الساعة الخامسة مساء، حسب البرنامج التالي:

16:00:  استقبال المدعوين والمشاركين.

17:00:   بداية أشغال الحفل.

كلمة مؤلف الرواية الأمازيغية: الأستاذ مصطفى القضاوي

قراءة في العمل الروائي: الدكتور حسن بنعقية، الأستاذ محمد بودهان

18:00:    فتح باب النقاش.

19:30:    ردود الأساتذة المشاركين.

20:00:    نهاية أشغال الحفل.

 

ملخص الرواية:

“أوسان إندرين سادو لالا ثورثوت” أو (الأيام التي اختفت تحت شجرة التين المقدسة) هي رواية باللغة الأمازيغية بالحرف اللاتيني تتألف من 16 فصل، 162 صفحة، يتنقل فيها الكاتب بين أزمنة متعددة يستحضر فيها حياة “يطو” التي تمثل المرأة الريفية التي استطاعت أن تقاوم كل أشكال العنف والميز لتؤكد حضورها في ثنايا مجتمع لا يعترف إلا بالذكورة.

إن “يطو” في الرواية هي المرأة، وفي نفس الوقت هي القديسة التي كسرت كل الطابوهات، لتعكس لنا واقعا أنثويا ارتقت فيه المرأة إلى كامل إنسانيتها، إنها المرأة الإنسانة بكل تموضعاتها داخل المجتمع.

الرواية مليئة بالأحداث المشوقة المستقاة من ينبوع الواقعية السحرية، وهي أيضا غنية بكل ما من شأنه أن يغني الموروث الثقافي الأمازيغي.

 

تأليف الأستاذ والكاتب والفاعل الجمعوي: مصطفى قضاوي

تصحيح الكتابة: الدكتور حسن بنعقية، الأستاذ حسين فرحاض والأستاذ عبد المجيد بنحمادي

الغلاف: الفنان أسفذ (حفيظ خضيري)

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.