Your Content Here
اليوم الجمعة 18 سبتمبر 2020 - 10:28 صباحًا
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : السبت 15 أبريل 2017 - 11:48 صباحًا

رأي: حديث الحسيمة رقم 2 : وزير الداخلية وخطاب التخوين المزعوم

فري ريف

كما سبق القول في الحديث رقم 1 ، أن اقليم الحسيمة تعرض تاريخيا، ومند استقلال المغرب إلى تهميش وحصار ممنهجين من طرف الدولة ، ولم يكن في يوم من الأيام حاضرا ضمن اهتمامات و برامج السياسات العمومية، الأمر الذي فاقم من الأوضاع بالإقليم ،على صعيد سائر مناحي الحياة والقطاعات ، وخاصة على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي . يمكن القول بان إقليم الحسيمة منطقة منكوبة ،على الأقل على مستوى البنيات والتجهيزات الأساسية وهي حقيقة ثابتة.
ومن الطبيعي جدا ، وأمام هاته الأوضاع المزرية بالإقليم أن تتحرك الضمائر الواعية والحية بإقليم الحسيمة لدق ناقوس الخطر ،
وإشعار الدولة او المغرب الرسمي بالمخاطر التي يعانيها سكان الإقليم ما يستدعي بضرورة التدخل عبر برنامج معقول للنهوض بالريف اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا، عوض مواجهة المطالب المشروعة بالقوة والعنف والتخوين أحيانا. والبرنامج يجب أن يشتمل على قسمين، قسم استعجالي أو استثنائي، وقسم يتم تهييئه على الأمدين المتوسط والبعيد في إطار مشروع تنمية متكامل.
إن الريف هو تعبير مكثف عن الرغبة في توزيع عادل لثروات المغرب وفي اطار دولة مدنية ديموقراطية موحدة ،يحكمها تنظيم إداري وسياسي مركزي ولامركزي، خلافا لما تزعمه بعض الجهات التي تحاول ضرب الحراك الاجتماعي وإضعافه عن طريق تسخير جل الوسائل المشروعة وغير المشروعة.، وهنا اهمس في أدن وزير الداخلية مهندس القناطر، أن أبناء الريف وبالحسيمة تحديدا، لم ولن يكونوا أدوات مسخرة من طرف الخارج أو الداخل، ولكم من الوسائل والإمكانيات ما يكفي لإثبات دلك، وبشكل قانوني والكشف عنه. اما توجيه الاتهامات دون سند ، فان دلك يلحق ضررا بالدولة وبمصداقيتها ومؤسساتها، واعتقد جازما بأنكم مندفعون أكثر من اللازم في قراراتكم، وتشهد أحكام المحاكم الإدارية بالرباط على دلك، وربما ان السبب يعود الى طبيعة تكوينكم الاكاديمي / الهندسة، وضعف معرفتكم بعلم السياسة والخبرة بفروع القانون وعلم الإدارة. وأما تعليقكم او تفسيركم لظهير عسكرة إقليم الحسيمة فهو بمثابة قانون له سائر مقومات التشريع وذو طابع تنفيذي ، ولا يمكن القول بإلغائه بمقتضى الظهير المستشهد به من طرفكم، ما دام أنه لا ينص أي فصل من فصوله على إلغاء عسكرة الحسيمة ، أما الادعاء ان الإلغاء الضمني للظهير المذكور حليفه هو تأويل فاسد.
إن الريف/ الحسيمة ،مع التشديد على الحسيمة ، عصية على الترويض أو الانبطاح أو العمالة أو الخيانة  لاي جهة كانت: خارجية او داخلية، سياسية أو إدارية أو مالية، لكنها أبية وفية أمينة لمن يخدمها ويدافع عنها بنزاهة تغمرها الوطنية الحقة، وهي كلها مبادئ مستمدة من تاريخ الريف/ الحسيمة التي أرسى أسسها الزعيم التاريخي سيدي محمد بن عبد الكريم الخطابي الذي لم يساوم في يوم من الأيام على استقلال وسيادة المغرب، قاوم وحارب التحالف الاسباني- الفرنسي ببسالة نادرة. ولذلك يتعين الاستمرار في الحفاظ عليها والدفاع عنها حتى آخر رمق، لان البقاء للأصلح، وليخسأ الخاسئون , وخاصة أولئك الذين يفضلون المساومة بالريف عوض الدفاع عنه وبشرف ودون حسابات سياسية ضيقة.

المقال نشر بالاتفاق مع  الدكتور مصطفى بنشريف

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.