Your Content Here
اليوم الأحد 24 يناير 2021 - 10:23 مساءً
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : الأحد 19 فبراير 2017 - 5:44 مساءً

معاناة رجال الأمن الخاص “بمديرية الحسيمة” لازالت مستمرة

فري ريف

       في إطار التطورات التي ما زالت تعرفها قضية رجال الأمن الخاص مع الشركة الجديدة التي حازت على الصفقة مؤخرا في مديرية التربية والتكوين بالحسيمة، فلا زال المستخدمون  يعيشون نوعا من الشد والاحتقان  وعسر في ايجاد الحلول الكفيلة لطي ملفهم.

منذ ما يناهز الثلاثة أشهر, لم يحصلوا رجال الأمن الخاص  على أجورهم،  رغم ما يبذلونه من التفاني و الاخلاص في العمل رغم غياب الشروط الموضوعية لممارسة هذه المهمة، الى جانب عدم وفاء الشركة بتعهداتها فيما يخص الأجور وطريقة أدائها, حيث خفضت الشركة من قيمة الجور وارتأت تسديدها عينيا دون المرور عبر الوكالات البنكية, مما اثأر تساؤلات  و مخاوف رجال الأمن الخاص من إمكانية هضم حقوقهم.   

     وأمام الاحتقان الاجتماعي الذي تعرفه منطقة الحسيمة مؤخرا, وتضافر جهود الجميع لحل مختلف الإشكالات , نجد مثل هذه المشاكل تطفو على السطح يوما بعد يوم ، خصوصا أن ان الشركة المعنية  لا زالت تمعن في عرقلة الحلول الكفيلة لحل هذا الملف الذي عمر طويلا . 

 

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.