Your Content Here
اليوم الجمعة 18 سبتمبر 2020 - 10:00 صباحًا
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : الأحد 19 فبراير 2017 - 2:13 صباحًا

ع.الوهاب تدمري : العدالة الإنتقالية و المصالحة مع الريف لم تتحقق بشهادة الواقع و الممارسة

ع.الوهاب تدمري :

قرأت مقالا لصديقنا مصطفي لويزي تحت عنوان “في الريف جيل جديد ضاعت فرصة مصالحته” ، وهو العنوان الذي استوقفني كثيرا نظرا لما يبطنه من تساؤلات تحيل على اختلاف عميق في وجهات النظر فيما يخص مفهوم المصالحة الذي استهل به المقال الذي يظهر أن صديقنا متفق مع تجربة المغرب في شأن العدالة الانتقالية ، و هو ما جسده ضمنيا بنون الجمع الرسمية المتحصرة عن ضياع فرصة مصالحة الجيل الجديد من منطقة الريف بعد ان تمت مصالحة باقي مناطق المغرب ، ان نحن استنطقنا منهجية التحليل التي اعتمدها صديقنا مصطفي لويزي .

وهي نفس المنهجية التي ادت الى عكس المفاهيم عندما يستطرد صديقنا في تحليله ليقول ان الحراك و الجيل الجديد قد اضاع الفرصة على الدولة و العهد الجديد لترسيخ المصالحة مع الريف من خلال تفعيل البرامج التنموية في المنطقة التي سبق ان تمت برمجتها ، وهو ما يوحي وكأننا بصدد ترسيخ شيء قد بدأته الدولة و ان الحراك هو من اعاقها مع الاسف ، و لم يسمح باستكمال احد المبادئ الاساسية للعدالة الانتقالية ، المتمثل في جبر الضرر الجماعي بعد ان تم تفعيل كل المبادئ الاخري.

هنا اود ان اقول صديقي اننا نختلف كثيرا في مسألة تقييمنا لهذه التجربة التي مع الاسف لم تفضي ولم تنجز مهمتها الاساسية المطلوبة منها ، الذي يجسدها اسمها المتمثل في الانتقالية ، بما تعنيه من انتقال من نموذج ونظام سياسي دكتاتوري الي نظام سياسي ديموقراطي ، كضمانة لعدم التكرار …،

وان قلت ماقلت فهذا لشيء بسيط صديقي ان العدالة الانتقالية شرعتها الامم المتحدة للدول التي عاشت تجربة الانظمة الشمولية مع كل ما مارسته من انتهاكات جسيمة لحقوق الانسان في حق شعوبها ، وهو الامر الذي لم يتحقق صديقي خاصة مع كل ما نعيشه من عودة للانتهاكات التي تطال كل مجالات حقوق الانسان الفردية والجماعية ومع كل ما نعيشه من عبث في الممارسة السياسية و تفشي كل اشكال الريع والفساد.

هذا ناهيك عن عدم اعمال الدولة لاي مبدأ من المبادئ المؤسسة للعدالة الانتقالية بما فيها حق الشعوب في معرفة تاريخها الحقيقي الذي يشكل الرمز او علم الجمهوربة ، الذي تحدثت عنه صديقي و الذي ازعج حتي بعض من اعتبرتهم حلفاء موضوعيين للحراك وللحركات الاحتجاجية بالمغرب ، ودفعهم الي التريث في دعم حراك الريف ، -يشكل- احدى مكونات ذاكرتنا الجماعية التي يجب الاعتراف بها وحفظها حسب منطوق العدالة الانتقالية…، كما ان ما يسري علي هذين المبدأين يسري علي باقي المبادء بما فيها المساءلة وعدم الافلات من العقاب.

ان الدولة صديقي هي من اضاعت الفرصة لتاسيس مصالحة حقيقية مع الشعب المغربي و كل جهاته وليس جهة الريف الكبير فقط.

في نفس المقال استوقفتني كذلك تلك الفكرة النمطية على الريف ومن خلالها الموقف من الحراك الذي جانب الصواب عندما اعتبر انه اصبح بين ايدي شباب تنكروا للاجيال التي سبقتهم ، من جيل الثمانينات والتسعينات ، سواء المنتمين منهم لليسار الماركسي او اصحاب الطرح الفدرالي او او الخ…، وان الشباب يفتقدون لراية سياسية واضحة ، بل تتغلب عليهم الشوفينية وهو ما جعلهم غير قادرين على بلورة برنامج حد ادني للمطالب ، و دفع بهم الى عزل الحراك عن بعده الوطني الخ…، وهو ما اعتبره قراءة فيها الكثير من التجني على هؤلاء الشباب وعلى المنطقة التي تعتبر من المناطق الاكثر حيوية ونشاطا علي المستوي الوطني بما توفره من ارضية خصبة لصراع الافكار والتجارب النضالية بالشكل الذي تتكامل فيه في اطار وحدة النضال الذي تفرضه علينا وحدة المصير والاهداف ، التي يشكل فيها مصلحة المنطقة و مصلحة الوطن القاسم المشترك الذي يوحدنا رغم اختلافاتنا التي اقيمها بشكل ايجابي ، وهو ما بدات تتضح ملامحه بالشكل الذي تحولت فيه الى قناعة لدي الجميع بما يعنيه من تحول في وعينا الجمعي في اتجاه خلق تراكمات نضالية تربط ماضينا بحاضرنا وتربط الاجيال الجديدة بالتي اسميتها اجيال الثمانينات والتسعينات والخمسينات وما قبلها ياصديقي مصطفي لويزي.

اننا كلنا من اجل الغاء الظهير المشؤوم القاضي بجعل اقليم الحسيمة منطقة عسكرية ، اننا كلنا من اجل اطلاق صراح المعتقلين السياسين واصدار عفو شامل عنهم بما فيهم مناضلي حركة 20 فيراير ، اننا كلنا من اجل كشف الحقيقة كاملة عن الشهيد محسن فكري و عن شهداء حركة 20فبراير وشهداء الخمسينات والستينات ، اننا كلنا ضد الفساد و من اجل الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية ، اننا كلنا من اجل ملفنا المطلبي المحلي كما صاغته لجنة الحراك…اننا واننا واننا ،

واكتفي بهذا القدر لعلك تدري ان الحراك ممدودة يده لباقي جهات هذا الوطن ، وان تمثل مطالب محلية فهذا لان منهجية تفكيره تنطلق من المحلي الى الوطني بالشكل الذي يعكس حق كل منطقة وجهة في المشاركة في تدبير شؤونها بنفسها وان صناعة القرار الوطني يجب ان تكون افقية وليست عمودية ، وهو ما لا يعجب اصحاب العقلية المركزبة من احزاب وجمعيات ودولة ،

وهو كذلك ما يؤسس للموقف السلبي للحراك ،الذي انتقدته ، من بعض الاحزاب التي ساهمت بشكل كبير في الوضع الماساوي والفساد السياسي الذي نعيشه في الريف و على امتداد تراب هذا الوطن.

 

*الصورة من أحداث 5 يناير 2017 بالحسيمة

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 1 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.

  1. 1
    Ahmad says:

    لا يسع المتتبع للحرب العمياء التي صارت تأتي على الأخضر واليابس في العالم الافتراضي الفايس بوك إلا أن يعرض عن هذا العبث ويدين هذا القدر المشؤوم المسلط على البلاد. .هذا القدر الذي إذا كان لايمكن تحميل المسؤولية فيه للشعب الغارق في الأمية والجهل فإن مسؤولية القائمين على السياسات العمومية تظل قائمة. .هؤلاء المافيا الذين يدفعون البلد الى الجحيم ولا يهمهم مستقبل الوطن. .هؤلاء المنافقون الذين لا يعرفون إلا النهب وكل الوسائل تبرر غايتهم. .يتظاهرون بالدفاع عن الوطن وهم منافقون يكذبون ويعبثون. .