Your Content Here
اليوم الأحد 25 أغسطس 2019 - 5:42 صباحًا
أخر تحديث : الخميس 16 فبراير 2017 - 7:22 مساءً

امزورن: متنافسة في وضعية مالية مريحة تفوز بخمس محلات تجارية، والمواطنون يستنكرون و يتوعدون المجلس بالتصعيد والاحتجاج

الصورة من الأرشيف

فري ريف

احتضنت قاعة الاجتماعات بمقر الجماعة الحضرية لامزورن، صبيحة اليوم الخميس 16 فبراير الجاري 2017، عملية السمسرة العمومية للمحلات التجارية الكائنة بسوق الجمعة عند مدخل مدينة امزورن من جهة جماعة لوطا.

وعرفت القاعة حسب شهود من عين المكان، استنكارا واسعا واحتجاجات من قبل المواطنين الذين شاركوا في عملية السمسرة، بعدما فازت متنافسة في وضعية مالية مريحة بخمس محلات الى جانب بعض المستفيدين الآخرين الذين لا تتوفر فيهم شروط الاستفادة باعتبارهم ميسوري الحال،

وعرفت الجلسة انسحاب عضو لبلدية امزورن نتيجة احتجاجه على إقصاء أحد معرفه، فيما عرف غياب رئيس اللجنة المالية إلى جانب رئيس بلدية امزورن، وأعضاء آخرون من أغلبية المجلس استنكروا الغموض الذي شاب عملية السمسرة العمومية، خصوصا بعد عدم إخبار الرئيس لأغلبية مجلسه بموعد هذه العملية دون إعلان ولا إخبار إلى العموم .

وتوعد الذين لم يفوزوا بالعملية مسؤولي المجلس البلدي لامزورن، باحتجاجات واسعة استنكارا للغموض الذي شاب عملية السمسرة، خصوصا بعد استفادة متنافسة ميسورة الحال بخمس محلات تجارية على اسمها، وإقصاء من تتوفر فيهم شروط الاستفادة، علما أن المشروع في جوهره جاء ليستهدف الفئات الهشة في إطار المبادرة، لكن سياسة المجلس أصرت على نهج سياسة تفقير الفقير واغناء الغني، على حد قول احد الحاضرين والساكن قرب سوق الجمعة.

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 2 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.

  1. 1
    أم انس says:

    المرأة من عائلة *** وهو الذي يمولها .أما العضو المنسحب هو *** الحاصول امزورن بين محمديين. ويقول المثل إياك من الجاءع أن يشبع *** كان يبيع القصبور والمعكنوس عند باب السويقي بائع الجرائد وبعدذلك كان حلاق إلى أن أصبح يبيع ***الأسود والأبيض. والفاهم يفهم .

  2. 2
    منتصر says:

    الحل الوحيد والاوحد ولاخيار اخر لساكنة إمزورن الاالمطالبة بإرجاع الرءيس ازغي إلى رئاسة البلدية وإبعاد الرءيس *** على هاته المدينة التى تم ارجاعها 30سنة إلى الوراء كلشي اتفلس. ….كنا قاب قوسين أو أدنى باش انديرو امدينة. ولكن شبابنا اغرتهم 200درهم ا