Your Content Here
اليوم الأربعاء 18 سبتمبر 2019 - 7:31 صباحًا
أخر تحديث : الإثنين 6 فبراير 2017 - 4:55 مساءً

النظام المغربي يحاور الريفيين

عبد المجيد بهي :

وأخيرا بعد ثلاثة أشهر من الإحتجاجات والمسيرات الشعبية السلمية المطالبة بمطالب مشروعة أجتماعية واقتصادية ؛ وبعد ثلاثة أشهر من الصمت الرهيب والغير المبرر للمؤسسة الملكية الحاكمة ؛ تعطى الأوامر لمختلف الأجهزة الأمنية والقمعية للهجوم على المواطنين العزل المسالمين اللذين كانوا يودون إحياء الذكرى الرابعة والخمسين لرحيل البطل محمد بن عبد الكريم الخطابي والإعلان عن وثيقة مطالب الحراك الشعبي بالريف .

إن ما وقع اليوم لهو دليل قاطع على الطبيعة القمعية والإجرامية والإستبدادية للمنظومة المخزنية القوروسطوية الحاكمة اللتي لا تعترف بالثعب كمصدر للشرعية السياسية وإنما تعتبره قطيعا من الرقيق والعبيد يجوز قتله وقمعه وترهيبه . وهذا ما حصل مع كل الإنتفاضات الشعيية السلمية اللتي عرفتها منطقة الريف منذ نهاية الخمسينات من القرن الماضي إلى اليوم . إنهم لن يترددوا في قتل الأبرياء العزل ما دامت مشروعية الحكم مستمدة من السماء والعالم الماورائي اللذي ترغم شرائعه العبيد بطاعة أولي الأمر .

إن الإنسان الريفي والمغربي بشكل عام ؛ لا يساوي عندهم حتى قيمة الكلاب الأوروبية اللتي تتمتع بالحق في الحياة و الرعاية الصحية والمأوى . إنهم لا يقدسون حياة الإنسان رغم ما يدعيه الدستور الصوري . لذالك فالقتل وإسالة الدماء واعتقال الناس بالآلاف مباح من أجل الحفاض على المقدسات الوهمية القوروسطوية . إنهم يخافون من صوت الشعب اللذي فقروه وهجروه واستعبدوه واستولوا على خيراته وانتهكوا حرماته . إنهم خائفون من صوت الشعب اللذي يمارس المعارضة الحيقية في الشارع ضد سياسة الدولة المغربية لذالك لن يدخروا أي جهد لقمع هذا الصوت وإسكاته .

انكشف جوهر النظام الحاكم  اليوم وتفرج كل العالم وبشكل مباشر على الترهيب والقمع اللذي يمارسه  في حق مواطنين عزل ومسالمين يتطلعون إلى العيش الكريم والحرية والعدالة . لم يسبق لهذا النظام أن تجاوب مع مطالب الشعب المشروعة . فكما واجهوا حراك 1958 – 1959 و 1984 و 2011 بالنار والإعتقال فإنهم مصممون على نهج نفس الأسلوب مع حراك 2016-2017 . هكذا إذن يحاور النظام المغربي شعبه العزيز في هذا اليوم الأسود اللذي سيزيد جرعة جديدة من الحقد والكراهية في قلوب الريفيين اتجاه هذا النظام اللذي لم يحترم مناسبة عندهم وهي أحياء ذكرى رحيل مولاي موحند .    

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.