Your Content Here
اليوم الجمعة 23 أغسطس 2019 - 2:34 صباحًا
أخر تحديث : الخميس 2 فبراير 2017 - 11:00 صباحًا

التدموري : على من يتبنى مشاريع سياسية الإفصاح عنها و عدم الإختباء وراء مطالب الحراك الإجتماعية

د. ع.الوهاب تدمري :
مهما تدني منسوب احساسنا بالانتماء لهذا الوطن لاعتبارات كثيرة لا يتسع المجال لذكرها الان.
مهما تذمرنا من الاوضاع الاقتصادية والسياسية والاجتماعية التي نعيشها و تعيشها اوسع فآت الشعب المغربي.
مهما كانت انتقاداتنا الكثيرة للنظام السياسي القائم ولكل المنظومة الحزببة التي تتحمل قسطا وافرا من المسؤ ولية في ازمة عملية الانتقال الديموقراطي..وفي كل ما نعيشه الان من مآسي.

كذلك مهما حاولت ان اتفهم بعض انفعالات بعض شباب الحراك في تعاطيهم مع مختلف القضايا التي تهمنا جميعا بما فيها خروج بعضهم للتعبير عن فرحتهم علي اثر هزيمة المنتخب المغربي لكرة القدم كرد فعل سلبي وغير مسؤول علي الكلام الساقط لبعض رجال الامن الذين تفوهوا به في حق اهل الريف ، و كانهم قوة احتلال ، وذلك مباشرة بعد نهاية مقابلة المغرب ضد منتخب الكوت ديفوار وفوز المنتخب المغربي عليه….

لكن ما لم اتفهمه هو محاولة البعض الدفاع عن هذا السلوك و التنظير له بدعوى ان مصر هي من اوت المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي في حياته ومماته ، رغم ان هذا المعطي التاريخي يستحق الكثير من النقاش و يطرح الكثير من التساؤلات ، خاصة وان هدايا مصر الملك فاروق انذاك تطرح اكثر من علامة استفهام ،اضافة الي محاولة البعض نسب هذا السلوك اللامسؤول للحراك..

هنا فقط اريد ان افتح قوسا لاقول بشكل صريح ان هذا التصرف وان بدا في ظاهره انفعاليا لكنه يعني في شقه السياسي اننا لسنا بمغاربة وان مطلبنا هو استقلال الريف خاصة اذا ما قارناه ببعض الشعارات المطالبة بالجمهورية التي تم رفعها من طرف بعض الشباب ابان الحراك ، بما يطرحه هذا المطلب من تحديات و اكراهات تجعل منه مطلبا غير قابل للتحقيق ان علي المدى المنظور او البعيد وبالتالي يتحول الي موقف مجاني سواء بشكل مقصود او غير مقصود تستثمره الدولة المخزنية والقوي المعادية للحراك،

اضافة الي ما سيخلفه هذا المطلب من خلافات عميقة بين اهلنا بالريف الاوسط وبين نخبه التي لازال الكثير منها يري ان النضال من اجل الحرية والدموقراطية والعدالة الاجتماعية يجب ان يرتبط بما هو وطني وفي اطار منظومة الحكم المركزية، ومن يري ان من حقنا النضال على نفس المطالب لكن في اطار دولة الاوطونوميات الجهوية المتضامنة بما يعنيه من تقسيم عادل للثروة والسلطة بين المركز وجهاته وبما يقتضيه من اعادة صياغة مفهومي الوحدة الوطنية والسيادة وطرح مفهوم الامة المتعددة بدل الامة الواحدة وهو المفهوم الذي يقر بحق الجهات التاريخية في تقرير مصيرها ومن ضمنها جهة الريف الكبير.

اما ان ندافع علي اشياء وسلوكات لا نستحضر تداعياتها السياسية فهذا ما لايمكن ان نسكت عنه ، واذا كان البعض يرونها سلوكات وتصرفات سليمة فليفصحوا عن نواياهم و مشاريعهم السياسية وليمارسوا حقهم هذا بشكل صريح ، لكن فقط ليس من خلف الحراك ولا من خلف مطالبه التي هي مطالب اقتصادية واجتماعية وعامة مشتركة مع جميع المغاربة لان هذا كذالك لا يمكننا ان نتفق عليه .

وهنا فقط اغلق القوس لاقول ان لنا في حراك شباب تماسينت الكثير من الدروس الايجابية التي يجب ان يستفيد منها حراك الحسيمة وباقي الحركات الاحتجاجية علي المستوي الوطني.

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 1 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.

  1. 1

    قوس كان لا بد له أن يفتح، وحسنا فعلت الدكتور عبد الوهاب، وذلك من أجل وضع معالم على الطريق التي يبدو أن السائر بدونها قد دخل نفقايصعب الخروج منه بدون علامات التشوير الضرورية هذه… علامات تشوير جديدة ستمكن السائق والركاب معا من وضع خارطة طريق جديدة تأخذ في بعدها الاستراتيجي مصلحة الفئات المتضررة في كل مكان من هذاالوطن الكبير الذي تناثرت فيه أيام حياتنا، وتكاثفت فيها نسب إخواننا وأخواتنا وكثير من أأحبابنا وأصدقائنا… واعتبار منطقة الريف هي أيضا معنية بهذا الضرر الجاثم هناك في عدة أحياء ودواوير…وإن كانت لمنطقة الريف مطالب خاصة- وطبعا لها خصوصياتها الاحتياجية،فيجب أن تكون صياغتها واضحةوقابلة للتنفيذ على أرض الواقع لتحقق النمو الاقتصادي والاجتماعي والثقافي في نسيج وطني تتشابك خيوطه،وتغطي منفعته أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب،ومن أقصى الشرق إلى أقصى الغرب.