Your Content Here
اليوم السبت 28 نوفمبر 2020 - 7:34 صباحًا
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : الأربعاء 4 يناير 2017 - 5:44 مساءً

الحسيمة: حملة للتبرع بالدم بمقر عمالة الاقليم

قام مركز تحاقن الدم بالحسيمة بشراكة مع عمالة إقليم الحسيمة والمجلس الإقليمي بتنظيم حملة للتبرع بالدم يوم الأربعاء 04 يناير 2017 بمقر العمالة، وذلك مساهمة في تدارك الخصاص الذي يعرفه المركز في هذه المادة الحيوية لفائدة المرضى والحالات الطارئة على مستوى الوحدات الصحية المختصة بالإقليم.

وحسب مصادر من عين المكان، فقد أعطيت الانطلاقة لهذه العملية من طرف السيد محمد الزهر عامل إقليم الحسيمة ورئيس المجلس الإقليمي بتبرعهما وبمساهمة كل الأطر المسؤولة والعاملة بمختلف المصالح الإدارية، وشهدت هذه المبادرة إقبالا واسعا من طرف الموظفين بشكل تلقائي وعفوي ينم عن التضامن والتآزر الذي يطبع المغاربة بكل ربوع الوطن، ومن أجل المساهمة المواطنة في مساعدة الوحدات الصحية بالإقليم على القيام بالأدوار المنوطة بها في أحسن الظروف.

وحسب المعطيات المتوفرة، فإن هذه المحطة الأولى من نوعها للمركز مطلع سنة 2017، ستليها محطات أخرى تشمل كل ربوع الإقليم، تحقيقا لمشاركة متواصلة ومسترسلة للمواطنين بإقليم الحسيمة في مختلف العمليات التضامنية لفائدة المحتاجين من هذه المادة التي ليس لها بديل إلا العطاء والتبرع بها، وتكريسا للثقافة التضامنية المواطنة التي تعتبر الركيزة الأساسية لكل رقي في مدارج النماء والتطور، فالإنسان يرتقي بالعطاء وليس بالأخذ.

 إن الإقبال المسجل في هذه العملية يعتبر عربونا لا يقبل الجدل على مدى الوعي المجتمعي الذي أصبح مظهرا بارزا من مظاهر مجتمعنا في مسالك المواطنة التضامنية، تمثلا للسياسة العامة التي تنهجها بلادنا لترسيخ قوام الحياة المدنية المواطنة التي يطبعها التضامن والإخاء والمحبة وتكاثف الجهود لتحقيق الخطوات اللازمة نحو التطور وبناء المستقبل الواعد بالنماء والرخاء.

مراسلة

 

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.