Your Content Here
اليوم الأحد 26 يناير 2020 - 8:56 صباحًا
أخر تحديث : الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 12:20 مساءً

ترجيست تنتفض ضد الزيادات الصاروخية  في فواتير الماء والكهرباء

 

في إطار المعركة النضالية التي سطرتها اللجنة المؤقتة للحراك الشعبي بترجيست، خرجت ساكنة ترجيست في مسيرة شعبية حاشدة جابت الشوارع الرئيسية للمدينة، وعرفت التفافا شعبيا غير مسبوق، حيث رددوا شعارات منددة باستنزاف جيوب المواطنين بفواتير خيالية،  ومدينة ل“الحكرة” التي يعيشها السكان على المستويات الاجتماعية والاقتصادية والتنموية، ومطالبة السلطات المسؤولة بالاستجابة لمطالبها العادلة والمشروعة، وفي مقدمتها مراقبة العدادات الكهربائية بشكل دوري على رأس كل شهر، مراجعة فواتير الكهرباء للأشهر السابقة، صيانة وإصلاح الأعمدة الكهربائية المتساقطة، وخصوصا بالبوادي والمناطق المجاورة لمدينة ترجيست، حل مشكل الخصاص في مراقبي العدادات عبر مناصب شغل قارة، إيجاد حل للأشخاص الذين انتزع منهم العداد الكهربائي، ووقف النزع اللاقانوني للعدادات الكهربائية عبر اعتماد الإشعارات للمعنيين بالأمر، إيجاد حل اجتماعي حقيقي للعدادات المشتركة وتسهيل عملية الحصول على العداد بثمن معقول ومحدد، وفتح فروع للمكتب الوطني للكهرباء في الجماعات القروية ( بني بونصار، بني عمارت، بني جميل…)، إلى جانب مطالب أخرى سطرتها اللجنة المؤقتة في ملف مطلبي متكامل يهم عدة جوانب اجتماعية وتنموية.

وقد أكدت اللجنة المؤقتة في الكلمة التي ألقتها على استمرار معركتها النضالية، وعلى أن السلطات المحلية والإقليمية التي تراهن على الهروب إلى الأمام والرهان على انحسار الحركة مع مرور الزمن واهمة لأن الحراك سيستمر وسيتواصل بزخم أكبر في حال تعنت المسؤولين في الاستجابة للمطالب التي عبرت عنها الساكنة، داعية الساكنة إلى الانخراط بشكل واسع ومكثف في مسيرة الشموع التي دعت إليها يوم السبت 10 دجنبر 2016 من الساعة الخامسة والنصف إلى الساعة السابعة مساء، ومؤكدة على ضرورة انخراط كل الساكنة في إطفاء الأنوار خلال مدة المسيرة في المنازل والمقاهي والمحلات التجارية، للتأكيد على رفض ساكنة ترجيست لكل مظاهر الحكرة التي تعيشها على مختلف المستويات.

مراسلة

15326582_1357455254299236_907118215707811290_n

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.