Your Content Here
اليوم الأربعاء 18 سبتمبر 2019 - 6:04 مساءً
أخر تحديث : الأحد 6 نوفمبر 2016 - 3:28 مساءً

مركز الذاكرة يكلف المحامي المنوزي لمقاضاة البرلمانية التي وصفت الريفيين بالأوباش

 

 مراسلة :
عبر مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية والسلم عن امتعاضه من تدوينة البرلمانية خديجة الزياني التي وصفت فيها ساكنة الريف “بالأوباش”، معتبرا اياها تهدد وحدة الوطن وتماسك مكوناته، كما طالب حزب الاتحاد الدستوري بطردها من صفوفه وتجريدها من صفتها البرلمانية.

وقرر المركز رفع دعوى قضائية ضد البرلمانية لمتابعتها بتهمة التحريض على الكراهية والتمييز على أساس العرق، والمس بوحدة الوطن و مقدساته وتهديد استقراره، وكلف المحامي مصطفى المنوزي، رئيس المنتدي المغربي للحقيقة والإنصاف، بمتابعة الملف، حسب ما جاء في بلاغ لمكتبه الوطني.

واستنكر المركز بشدة “الكيفية التي تم التعامل بها مع المرحوم محسن فكري معتبرا ما حدث مسا خطيرا بحقوق الإنسان كما هي متعارف عليها دوليا، وكما نص عليها الدستور المغربي، وممارسة موغلة في الإهانة والحط من كرامة بني البشر، دون الوعي بخطورتها وتداعياتها على استقرار الوطن وأمن المواطنين”.

وأعلن المركز إلغاء كافة الأنشطة الاحتفالية المرتبطة بحلول السنة الأمازيغية الجديدة 2967، والاكتفاء فقط بالأنشطة الفكرية وخاصة الندوة الدولية التي ستكون في موضوع “الهوية والذاكرة ومسارات الاعتراف” التي ستستقطبها مدينة مكناس، مع جعل المناسبة فرصة لإعادة قراءة تجربة الإنصاف والمصالحة، قصد تعميق النقاش حول آفاق المصالحة الوطنية ببلادنا.

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.