Your Content Here
اليوم الخميس 16 يوليو 2020 - 1:15 صباحًا
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : الجمعة 21 أكتوبر 2016 - 9:09 صباحًا

طنجة تحتضن حفل توقيع كتاب ‘نفي عبد الكريم الخطابي في جزيرة لارينيون’ لكاتبه تيري مالبير

 

متابعة :

استمرارا في تنزيل برنامجه السنوي، ينظم مركز الثقافة والأبحاث الأمازيغية بمدينة طنجة، قراءة وتوقيع كتاب ‘نفي عبد الكريم الخطابي في جزيرة لارينيون 1926 – 1947’ لكاتبه تيري مالبير الكاتب والباحث في الشؤون التاريخية، لما يحمله حدث نفي الأمير الريفي من رمزية تاريخية خاصة لدى المغاربة.

ويشارك في هذا التقديم ، الباحث والدكتور تيري مالبير، والباحث والأستاذ جمال أمزيان، والكاتب والباحث في علم النفس الاجتماعي الدكتور مصطفى الشكدالي، وبتسيير من المهندس عبد السلام بوعدي، وذلك يوم الأحد 23 أكتوبر على الساعة السادسة مساء بفندق أمنية بويرطو بطنجة.

ويسعى مركز الثقافة والأبحاث الأمازيغية من خلال تقديم وتوقيع هذا الكتاب إلى تقريب المهتمين والمتتبعين أكثر فأكثر من موضوع نفي الأمير محمد عبد الكريم الخطابي، لمعرفت الأسباب التي أدت إلى ذلك والأحداث التي تلت تلك المرحلة مع تقديم قراءات من عدة زوايا مختلفة لأساتذة وباحثين

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.