Your Content Here
اليوم الأربعاء 18 سبتمبر 2019 - 6:04 مساءً
أخر تحديث : الأحد 18 سبتمبر 2016 - 2:22 مساءً

الوزاني يتسلم رسميا وصل إيداع ملف الترشح بالحسيمة و أنصاره يطالبون بالوضوح

فري ريف : ع.الغفور الطرهوشي

أودع نجيب الوزاني بشكل رسمي ، صبيحة هذا اليوم الأحد لدى المصالح المختصة بالعمالة ، ملف التصريح بترشحه وكيلا للائحة المصباح بالحسيمة ، عكس ما تم ترويجه بقوة يوم أمس السبت من رفض لقبول ترشحه بذات اللائحة ،

و علمت فري ريف أن هذا التأخر في إيداع الملف كان حقا راجع لمشاكل تقنية في ملف السيد الوزاني ، و أنه تمت مطالبته بالإستقالة من حزب العهد الديمقراطي حتى يكون ملفه سليما و كاملا و ينسجم مع القوانين المعمول بها (خصوصا القانون التنظيمي الخاص بمجلس النواب و القانون التنظيمي المتعلق بالأحزاب السياسية) ، و خلق هذا نقاشا داخل دائرة القرار لحزب العهد الديمقراطي و كذا قيادة البيجيدي .

و إن كان ملف الترشح تم تسلمه من طرف مصالح العمالة بالحسيمة و تحصل في مقابله الوزاني على “وصل إيداع مؤقت” ، فإن حيثيات هذه العملية لازال يكتنفها نوع من الغموض و لا يريد أحد من قادة الحزبين -محليا- تنوير الرأي العام بشأنها من كل الجوانب ، بما فيها إستقالة الوزاني من عدمها ، إقتصار اللائحة على إسم واحد فقط من حزب الناقلة ، المسوغات القانونية لتشبث الوزاني بهذا الترشيح و كيفية تدبيره في حالة الفوز…إلخ .

بشار إلى أن الوزاني كتب تدوينة يوم أمس يقول فيها أن سبب تأخر إيداع ملفه راجع لمشكل في المصادقة على بطاقته الوطنية ، و هو المبرر الذي إعتبره الكثير من المتتبعين غير مقنع ، إذ كيف يعقل لمرشح و صاحب تجربة 18 سنة في البرلمان أن يقع في خطأ تافه كهذا ، كما أن تصريحاته السابقة المتضاربة بخصوص مآل المقعد في حالة فوزه ، و تركيزه على تحالفه مع البيجيدي بجماعة الحسيمة كمبرر ، متجاهلا تحالف حزبه مع البام في إمزورن…، هذا كله ، و غيره ، جعل الكثير من أنصاره يستغربون من كل هذا الغموض ، بما فيهم مستشارين جماعيين من الناقلة .

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.