Your Content Here
اليوم الأربعاء 30 سبتمبر 2020 - 6:34 صباحًا
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : السبت 12 يناير 2013 - 2:30 صباحًا

الإحتفال برأس السنة الأمازيغية: دلالات وأشكال

فري ريف:  محمد الغلبزوري

يرجع تاريخ الدولة المغربية حسب  مجموعة من المؤرخين إلى ما يفوق أربعة آلاف سنة، أي 2000 سنة قبل الميلاد  عكس ما تذهب إليه الجهات الرسمية   إلى تقزيم التاريخ المغربي واختزاله في ألف سنة ، أو أقل،  تماشيا مع قيام الدولة الإدريسية بالمغرب الأقصى. متناسية أو متجاهلة المماليك الأمازيغية التي أقيمت منذ عصور قديمة.  تلك المماليك التي  أنتجت حضارات  أثرت في الفكر الإنساني، وفي الحضارة البشرية، كما أثرت في الشعوب العظمى في التاريخ كالفينيقيين، والإغريق والرومان والفراعنة وغيرهم، وهنا أذكر من هذه المماليك: نوميديا، ليبيا، موريطانيا وغيرها.

كما ظهر عظماء أمازيغ أثروا بدورهم في الفكر البشري كـــ : يوبا، ودوناتوس، وبوكوس وأبوليوس، وعظماء آخرون في أزمنة لاحقة كيوسف بن تاشفين، والمهدي بن تومرت، وطارق بن زياد، وعبد الرحمان بن خلدون، وابن بطوطة، وغيرهم.

ولهذا فالشعوب العالم اليوم، تبحث عن بصيص ضوء من حضاراتها القديمة، كي تقوم بإحياءها وبناء وطنيتها وتقديمها للعالم، كما يحدث في مصر مع الحضارة الفرعونية، أو في العراق مع الحضارة البابلية، أو في أوربا مع الحضارة الإغريقية والرومانية. والشعب الامازيغي بدوره  مازال يحافظ على جزء من حضارته رغم محاولة الحكومات  ″العروبية″ على محوها وإزالتها بكل الوسائل والأشكال.

ومن بين تجليات احتفاظ الشعب الأمازيغي  والتشبث بهويته وحضارته احتفاله في كل سنة  برأس السنة الامازيغية(اسواس أماينوا). و التي تصادف هذه السنة مرور2963 سنة على بداية احتفال الأمازيغ  بهذه الذكرى. وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على أن التقويم الامازيغي يعتبر من بين أقدم التقويمات التي استعملتها الإنسانية على مر العصور، حيث استعمله الامازيغ قبل951 ق م.

 وبخلاف التقويمين الميلادي والهجري  المرتبطان بحدث ديني ( ميلاد المسيح بالنسبة للأول وهجرة الرسول (ص) بالنسبة للثاني ) .فان التقويم الامازيغي غير مرتبط بأي حدث ديني أو عقائدي، بحيث ارتبط بحسب البعض بحدث سياسي تاريخي وبحسب البعض الآخر بحدث طبيعي.

 وهكذا ففي الوقت الذي ذهب فيه أصحاب الرأي الأول  إلى أن بداية هذا التقويم ارتبط بواقعة هزم الامازيغ للمصريين القدامى واعتلاء زعيمهم″ شيشونغ″ للعرش الفرعوني وذلك سنة950 ق- م بعد الانتصار على الملك ″رمسيس الثالث″ من أسرة الفراعنة  في معركة دارت رحابها في منطقة بني سنوس قرب تلمسان(الجزائر)، حيث يقام سنويا والى حد الآن كرنفال”إيرار”  والذي يعني الأسد، مقارنة لقوة ملكهم ″ شيشونغ″ وسلطانه.

وتوثق النقوش التاريخية المحفورة على عدد من الأعمدة في معبد ″الكرنك″ في مدينة الأقصر بمصر لهذا النصر العسكري وتتحدث تلك الآثار بالتفصيل عن الأسرة الامازيغية الثانية والعشرين.

أما التيار الثاني، فيرى أن طقوس الاحتفالات التي ترافق هذا اليوم باختلاف تفاصيلها تشير إلى ارتباط هذا التقليد بالطبيعة والموسم الفلاحي، حيث تعبر عن مدى ارتباط الإنسان الامازيغي بأرضه ومدى اندماجه في الطبيعة، حيث يمثل “يناير” بداية الحساب الفلاحي أو الزراعي الذي يرمز إلى اختلاف نمطين شمسيين هما الانقلاب الشمسي الشتوي أو الصيفي والاعتدال الربيعي أو الخريفي، وهي الفترات التي ترافق بداية أو انطلاق جملة من الأعمال الفلاحية والزراعية بمنطقة “تامزغا“. حيث يعتبر 13 يناير أول يوم يفصل بين زمنين طبيعيين، زمن البرد والاعتدال الذي يصادف عادة بداية تجديد الطبيعة لدورتها الحياتية، لهذا يبدأ الناس في تهيئة الحقول ومباشرة الأعمال الفلاحية، حيث تجمع التفاصيل المشتركة بين مختلف الاحتفالات التي تصادف هذا اليوم على تمجيد الطبيعة والإكبار من شأنها والتماس الأسباب التي يعتقد أنها تجلب الخير والإنتاج الوفير.

والأمازيغ كانوا يعتقدون أن 13 يناير مناسبة لتجديد القوى الروحية من خلال ممارسة بعض الطقوس التي يرجى منها إبعاد شبح الجوع والتماس أسباب الخير والسعادة التي لا تكون بالنسبة للإنسان الأمازيغي إلا بوفرة المحاصيل. فبداية العام تشكل نهاية وخاتمة للمؤونة الماضية أو بداية التحضير للمحصول القادم،

وفي كلتا الرؤيتين فان الأمازيغ بكل أقطار شمال إفريقيا، أو ما يعرف ببلاد ” تمازغا” (مصر ، ليبيا، تونس، الجزائر، المغرب، الكناري، موريطانيا، النيجر، تشاد، مالي ، بوركيانافاصو)، يحتفلون ويخلدون هذه الذكرى . ولو كان الاحتفال تحت مسميات مختلفة، إلا أن التخليد يتم في نفس التوقيت، وهو ما يبين أن له نفس الأصل. فمثلا بالمغرب يأخذ مسميات : “اسواس اماينو”، “تكلا يناير”، “إدرنان” “حكوزة”، “سبع خضاير”، “ليلة الرفيسة”، فالاحتفال يخلده حتى المعربون بالمغرب- الناطقون بالدارجة – وهو ما يدل على أنهم سكان أمازيغ أصليون.

ويصادف رأس السنة الامازيغية شهر يناير من كل سنة وهو ما يعرف ب″ينير″، وهي عبارة أمازيغية مركبة من كلمتين وهما ″يان″ ويعني الأول، و″أيور″ ومعناه الشهر، بمعنى أن العبارة تعني″ الشهر الأول″ . ويطلق البعض على هذه المناسبة ″ تاكورت أوسكاس″ وتعني ″باب السنة″، لذلك يعتبر“ ينير“ الشهر الأول في اللغة الامازيغية أي أول الشهور في التقويم الامازيغي.

واحتفال الأمازيغ  بالسنة الأمازيغية تعبير عن تشبثهم بالأرض وخيراتها، ويتجلى ذلك في الطقوس المرتبطة بالاحتفال حيث يتم بالمناسبة إعداد العديد من المأكولات والوجبات التقليدية المتعارف عليها والتي تختلف باختلاف المناطق وبأنواع المحصولات المنتجة بها من حبوب وخضر وغيرها، ويتم إعداد”أمنسي” العشاء احتفاء بالسنة الامازيغية والطعام الذي يقدم يجب أن يشكل رمزا لغنى وخصوبة ووفرة المحصول والذي يتكون بحسب المناطق من الكسكس بسبع خضر  واللبن و″وتيغواوين″ والتين  و مجموعة من الفواكه الجافة….

 وتعتبر “تاكلا” العصيدة الأكلة الأشهر وذات الرمزية العميقة في الثقافة الأمازيغية خصوصا في منطقة سوس جنوب المغرب والتي يتم إعدادها بمناسبة رأس السنة الأمازيغية منذ القدم. هذه الأكلة التي تبرز مدى تشبت إنسان تامزغا بالأرض. وجرت العادة منذ القديم أن تناول هذه الوجبة في هذه المناسبة يكون مصحوبا بطقوس ثقافية من أهمها أنه يتم اختيار رجل أو امرأة السنة صاحب الحظ السعيد والذي يجد أثناء الأكل″ أغورمي″  وهو بدرة تمر يتم إخفاءها في الطبق المعد، التي يعد اكتشافها من طرف أحد أفراد الأسرة بمثابة فأل خير، ويمنح ذلك الفرد رأسا من قطيع الغنم كهدية له.

       أما في  الأطلسين الصغير والكبير فيتبادل السكان خلال هذا اليوم التهاني والتحيات، وغالبا ما يكون الاحتفال مشتركا بين الأقارب والجيران الذين يمارسون بشكل جماعي فقرات من الرقص والغناء، وتطبخ النساء شربة “ؤركيمن” التي يستعمل فيها جميع أنواع الحبوب والقطاني التي أنتجتها الأرض خلال تلك السنة، ويحرصن على الانتهاء من طهيها قبل غروب الشمس، وذلك قصد توزيع جزء منها على أطفال القرية أو الحي، هؤلاء الذين يطوفون على البيوت مرددين بصوت واحد ( ؤوركيمن، ؤوركيمن، ؤوركيمن…)، وتعتبر هذه الشربة من الوجبات الضرورية التي يجب على كل أسرة أن تتناولها في ليلة رأس السنة مع ترك الاختيار طبعا في أن تضاف إليها وجبات أخرى حسب إمكانيات كل أسرة…

والاحتفال برأس السنة الامازيغية من قبل الأسر ومكونات الحركة الامازيغية يدخل في صميم تذكير مكونات الشعب المغربي بتقاليده وعاداته وعمقه الحضاري الذي ينبغي الحفاظ عليه واسترجاعه حتى يتشبث المغرب بجذوره الثقافية والحضارية، وعلى هذا الأساس فان 13 يناير ينبغي أن يكون عيد وطني  يربط الإنسان المغربي بخيرات أرضه وعمقه الثقافي الحضاري وتصالحه مع ماضيه. وذلك لكون الأمازيغية هي الهوية المغربية وتراث ثقافي زاخر شاهد على حضورها في كل معالم التاريخ والحضارة المغربية.

.

 

 

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.