Your Content Here
اليوم الأربعاء 18 سبتمبر 2019 - 1:25 صباحًا
أخر تحديث : الأحد 4 سبتمبر 2016 - 1:23 صباحًا

قبل أسبوع من عيد الأضحى ، مؤشرات سوق الماشية بالريف تشير لوجود عرض يفوق الطلب و الأثمنة مناسبة

فري ريف : ع.الغفور الطرهوشي/ع.الوافي تجرتي

سوق سبت إمزورن كان ، و لازال ، أحد أهم الأسواق بالريف ، و يعتبره العديد من الباحثين ، و كذا ممتهني التجارة ، بمثابة تيرمومتر لقياس صبيب الرواج التجاري بالمنطقة ،

و مع إقتراب عيد الأضحى المبارك ، يشهد هذا السوق إرتفاعا في منسوب نشاط تجارة الماشية ، و خصوصا الأغنام التي أصبح عيد الأضحى لا تكتمل أركانه بدونها ، و هو الأمر الذي عاينته فري ريف عن كثب يوم أمس السبت ، حيث كان الرواج جهة “رحبة” الماشية مضاعفا ،

و حسب ما إستقته فري ريف من مواطنين زبناء و آخرين “كسابة” ، فإن العرض هذه السنة بالنسبة للمواشي يفوق الطلب مما جعل الأثمنة مستقرة في حدودها المناسب ، حيث تتراوح في متوسطها بين 1200 و 2750 درهم ،

و بخصوص نوعية المنتوج المتاح في السوق ، فأكد بعض “الكسابة” أن غالبة القطعان المعروضة للبيع يتم جلبها من خارج المنطقة ، و رغم وجود بعض الفلاحين المحليين الذين يجتهدون في توفير بعض الخرفان لعرضها للبيع خلال هذه الموسم ، إلا أن منتوجهم يظل غير كافي و لا يمكن أن يلبي حجم الطلب المحلي ، و هو الأمر الذي يشجع الكسابة و التجار لإستيراد -إن صح التعبير- الآلاف من رؤوس الأغنام من خارج المنطقة .

و إلى حدود اليوم ، أسبوعا قبل أول أيام عيد الأضحى ، تبقى جل المؤشرات تشير إلى طمأنة المواطن المستهلك ، حيث العرض متوفر و الأثمنة في حدودها المناسبة .
0addc321-2f1b-4498-ae5c-baeccf5ea3aa9ea20d4d-dfe7-40d9-94a3-818e8088f3ae24e4ce41-3068-4b0f-92e2-34d04fa4cfa881a14cde-6b22-4548-ae1c-306cf9b5bc0241898058-50d0-434b-b4ba-847afbd0f973b0d83c4c-d691-4a9f-b41b-491b6a87014db4a2b20c-115c-452a-a909-64c94e53c50ec3a80a15-eac7-4d25-98df-956f23c0fccfd6aa4ea4-6855-492b-a232-f13826073ba9d18e493c-8720-4f5e-a16a-7e5f2144d7e1f77effb5-e2f9-4f2d-a1d0-439e2bc5d919f65694a3-b28a-4f19-8db7-a5932443b6e6f1347533-a67d-4ad5-8fbe-d573ed5c7c77fe9e227c-acfe-48d1-816e-b4a4aa0e4798

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.