Your Content Here
اليوم الإثنين 23 سبتمبر 2019 - 12:59 صباحًا
أخر تحديث : الجمعة 11 يناير 2013 - 9:58 صباحًا

رسالة تهنئة من داخل السجن لمحمد جلول بمناسبة حلول السنة الأمازيغية الجديدة

فري ريف : محمد جلول
بمناسبة السنة الأمازيغية الجديدة 2963 نرفع تحياتنا العالية لكافة الشعب المغربي الأمازيغ وغير الأمازيغ ، لكل أبنائه الصامدين الممانعين، الرافضين لكل أشكال التطبيع مع سياسات الهيمنة والإحتواء ،المناهضين لواقع الفساد والإستبداد، الرافضين لاية مساومة على حساب كرامتهم وكرامة وطنهم .

تحياتنا العالية لكل الذين ناضلوا وقدمو تضحيات وإسهامات من اجل إنتشال الأمازيغية ثقافة ولغة من غياهيب النسيان والإهمال وبذلوا مجهودات جبارة من أجل النهوض بها وإعادة الإعتبار لها كلغة وطنية أصيلة للشعب المغربي رغم كل السياسات الرسمية وتوجهات قوى “الحركة الوطنية” التي عملت كل ما في وسعها لعرقلة هذا المسار النضالي وعملت بموازاة على إقصاء وتهميش ممنهج اللغة والثقافة الأمازيغيين منذ 1956.
تحياتنا العالية لكل الذين لا زالوا يناضلون ويكابدون من أجل تحصين هويتنا الأمازيغية وتنشئة أجيالنا الصاعدة على حب وطنهم ولغتهم الأمازيغية وتولي أهمية قصوى لهذا الجانب .
1- انطلاقا من ادراكها للتحديات الجسيمة التي يجب خوضها في هذا الإطار في ظل الواقع الوطني الذي يتسم باستمرار استبداد نخب المركز وثقافتها على حساب الخصوصيات السوسيو ثقافية الأصلية للشعب المغربي رغم التحولات الذي طرأ على خطابها والذي النحصر في مستوى التوظيف الأديولوجي الأمازيغية يقابله على الأرض غياب أدنى اهتمام أو عناية بها.
2- إنطلاقا من ادراكها لتحديات العولمة الثقافية التي تعمل على ابتلاع الثقافات الضعيفة و تذويبها.
من وراء القضبان ورغم كل الحرمان فنحن سعداء وبمعنويات مرتفعة نشارككم هذه المناسبة مجددين التأكد على مبادئنا و وفائنا لشهدائنا ، وسنبقى مجندين ، مستعدين للتضحية بحياتنا وحريتنا الشخصية لنصرة قضايا شعبنا المصيرية من أجل الإنعتاق من براثين الفساد والإستبداد وإعادة الإعتبار لهويتنا وكرامتنا.
سنة سعيدة لكل الأمازيغ في بلاد تمازغا ولكل الهويات التي تتعايش معهم، سنة سعيدة لكل شعوب العالم متمنيين الإنتصار للحرية والكرامة والعدالة الإجتماعية.
محمد جلول البطيوي من السجن المحلي بالحسيمة يوم 08 يناير 2013

 

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.