Your Content Here
اليوم السبت 24 أغسطس 2019 - 11:35 صباحًا
أخر تحديث : السبت 30 يوليو 2016 - 4:02 مساءً

امزورن تحتضن  حفل تقديم و توقيع “الكاتب المشرد”  للكاتب الشاب علي العبوتي

 

تقرير إخباري :

 شهد المركب البلدي للتنشيط الثقافي والفني بإمزورن  يوم الإثنين الماضي حفل تقديم وتوقيع كتاب “الكاتب المشرد” للكاتب الشاب والواعد “علي العبوتي”، وهو الحفل الذي سهرت على تنظيمه جمعية قدماء تلميذات وتلاميذ إعدادية محمد السادس  (ابن سينا).

 في بداية الحفل الذي سيره الأستاذ إلياس الوليدي تناول الكلمة الأستاذ محمد كليط باسم الجمعية  المنظمة حيث أشاد بإبداعات الكاتب ومساهماته التي جعلته يفرض نفسه في حقل الإبداع الأدبي بالمنطقة، متوجا ذلك  بإصدار الكتاب المحتفى بتوقيعه. لذلك اعتبر أن مبادرة الجمعية لتنظيم حفل التقديم والتوقيع يندرج في إطار أهدافها الأساسية التي تسعى إلى تشجيع الطاقات الشابة التي تزخر بها المنطقة.

بعد ذلك أعطيت الكلمة للأستاذ عبد الرشيد المساوي لتقديم الكتاب، وفيها أشاد بتميز نصوص علي العبوتي التي تؤثث كتابه “الكاتب المشرد” بخاصية أساسية تتمثل في طابعها الحلمي، أي أنها في نظره نصوص متمردة ومتحررة وعصية على التصنيف لكونها  لا تعتمد سردية خطية، ثم لأنها تنتقل باستمرار بين ما يحدث خارج ذات السارد وداخلها بشكل يتدخل فيه الواقع بالخيال. مشيدا في كل ذلك بقدرة الكاتب البارعة على تطويع اللغة لرسم صور إبداعية جميلة قدم نماذج منها بقراءة فقرات من الكتاب.

وتفاعل الجمهور الحاضر الذي كان يتشكل في الغالب من الشباب، مع المنجز الأدبي لعلي العبوتي، مشيدين بقدراته الإبداعية في كتابة نصوص تستهوي القارئ من حيث جمالية اللغة التي يكتب بها، والأسلوب المتميز الذي يصوغ به نصوصه السردية، متمنين له الإستمرار ومزيدا من النجاح.

وكان آخر متدخل في هذا الحفل هو الكاتب المحتفى به “علي العبوتي” حيث شكر المنظمين على هذه الإلتفاتة، ثم وضح علاقته بالكتابة الأدبية  مؤكدا أن الفضل الأول في ذلك يعود إلى أبيه – والذي حضر بالمناسبة حفل التوقيع وهو ما صفق له الحضور كثيرا–  الذي مكنه من الإطلاع باكرا على النصوص الأدبية التي كان يعشق قراءتها، مؤكدا أن الكتابة والقراءة مترابطتان لديه ، ثم تحدث عن الصعوبات التي صادفها في نشر الكتاب المحتفى به، وخاصة أثناء عملية النشر والتوزيع ، شاكرا بالإسم كل الذين ساعدوه ليرى الكتاب النور، ومنوها بالفنان  محمد الحسني الذي ساهم برسمه للوحة الغلاف التي تتصدر الكتاب .كما لم تفته المناسبة لتقديم لوم ساخر ببلدية امزورن التي لم تجد من مكان لوضع لافتة إعلان تنظيم هذا الحفل سوى المقبرة التي تتوسط المدينة، وكأنها تشيع الإبداع الأدبي إلى مثواه الأخير

وأسدل ستار هذا النشاط  بتقديم شواهد تقديرية وجوائز من طرف الجمعية المنظمة للمساهمين في إنجاح هذا الحفل، ثم تلى ذلك توقيع الكتاب من طرف الكاتب علي العبوتي وأخذ صور تذكارية مع القراء الذين أقبلوا بكثافة على شراء الكتاب.

index1index2 index3 index4

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.