Your Content Here
اليوم الخميس 13 أغسطس 2020 - 6:07 مساءً
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : الثلاثاء 5 يوليو 2016 - 3:12 صباحًا

اختتام الموسم الدراسي بإعدادية سيدي بوعفيف و تكريم التلاميذ المتفوقين

فري ريف : مراسلة

نظمت جماعة آيت يوسف وعلي بتنسيق مع الثانوية الإعدادية سيدي بوعفيف و جمعية آباء وأولياء التلاميذ يوم الأحد 03\07\2016 حفلا لتكريم التلامذة المتميزين واختتام الموسم الدراسي 2015\2016 احتضنته قاعة الأنشطة بالثانوية الإعدادية سيدي بوعفيف، و ذلك وفق البرنامج الآتي:

  • كلمات افتتاحية لكل من مدير الثانوية الإعدادية سيدي بوعفيف و رئيس جمعية آباء وأولياء التلاميذ ورئيس المجلس الجماعي لآيت يوسف وعلي.
  • تتويج أبطال دوري مولاي موحند لكرة القدم المصغرة المنظم بالإعدادية.
  • تتويج التلامذة المتفوقين في المستويات الثلاثة للثانوية الإعدادية سيدي بوعفيف.
  • تتويج التلامذة المنتمين لجماعة آيت يوسف وعلي المتفوقين في السنة ثانية باكالوريا والثالثة إعدادي و المستوى السادس ابتدائي.
  • تكريم بعض الأساتذة والأطر والشخصيات التي قدمت خدمات جليلة لقطاع التعليم بالمنطقة.

و قد عرف الحفل تقديم عروض مسرحية واسكتشات فكاهية وأغاني وقصائد شعرية، قبل أن يختتم بإفطار جماعي على شرف الحاضرين.

و يشار إلى أن الحفل قد حضره الى جانب التلامذة المتفوقين و أولياء أمور عدد من الأطر التربوية، وممثلين عن جمعيات المجتمع المدني، وممثلين عن الصحافة الالكترونية  والاذاعة الجهوية للحسيمة، وتمثيلية عن المديرية الإقليمية للتعليم بالحسيمة  وأعضاء المجلس الجماعي لجماعة آيت يوسف وعلي.

13576447_257247481314658_1230045696_n 13578882_257247201314686_401341584_n 13579051_257247204648019_653605667_n 13595970_257247297981343_1917772073_n 13598889_257247234648016_372491428_n 13598901_257247207981352_1452819559_n 13598970_257247231314683_96831288_n 13599521_257247484647991_1705700418_n 13599624_257247291314677_187947899_n 13599718_257247211314685_1747533690_n 13599735_257247217981351_85674023_n 13607985_257247527981320_495923412_n 13608216_257247304648009_2044841033_n

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 2 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.

  1. 1
    متتبع says:

    قد يبدو في الظاهر هذه العادة التي دأبت عليها المؤسسات التعليمية لتتويج التلاميذ المتفوقين بأنها مهمة ومشجعة، لكن هذه الخلاصة لن يخرج بها سوى من ينخدع وينقاد للتحليلات السطحية والرغبات في إبراز الذات، ذلك أن هذه المناسبات تقتل كل روح مبادرة للتلاميذ غير المتفوقين وتجعلهم يحسون بنوع من الإخفاق والفشل في معانقة الحظ والنجاح، فيما أن المتوجين يحشون بنوع من الفرح الزائد والمبالغ فيه يجعله يستشعر بأنه مؤهل طيلة مسيرته الدراسية وهو اعتقاد خاطيء تماما، فيما أن التلاميذ النجباء في السنوات الخوالي لم يكن يهتم بهم رغم أن ظروف دراستهم واجتهادهم كان يجب أخذه بعين الإعتبار والتشجيع وإبراز الكفاءات، في حين أن مظاهر التجشيع على الرداءة التربوية والتعليمية هي السائدة حاليا في المغرب، وأصبح مرتعا لتكريس الشكليات والإهتمام بالحفلات والإستعراضات الفارغة وتهمل إبراز الطاقات الجديرة بذلك، والغريب في الأمر فإن هذه المناسبات أصبحت تقليدا تستنسخ هنا وهناك بكيفية مدعاة للسخرية وتبذير المال في الفراغ، وهوما يدعو القائمين على الشأن التربوي مراجعة هذه الإختيارات التي تعطي نتائج عكسيةعلى مستوى الأجيال وتقتل فيهم روح المبادرة والأمل بصرف النظر عن ما يمكن أن يخالج المتوج بلحظة فرح وانشراح نفسي ، فهي تقتل في المقابل كل أمر في المنافسة وتكافؤ الفرص وإبراز الطاقة المستديمة

  2. 2
    Bokidanino says:

    نذكر السي المدير أن ابنك في الحقيقة لم يحصل على الرتبة الاولى وانما عنوق هو المستحق لكن أصدقاءك الأساتذة ينفخون له النقط محاباة لك حتى ينالوا رضاك بشهادة تلاميذ قسمه الذين لاحظوا تحيزهم(الأساتذة) لابنك والمعاملة الخاصة التي يحضى بها دون منافسيه من أقرانه.وكيف لك أن تقبل بهذا وأنت مسؤول مؤسسة تربوية عمومية؟؟؟