Your Content Here
اليوم الإثنين 9 ديسمبر 2019 - 5:39 صباحًا
أخر تحديث : الخميس 9 يونيو 2016 - 4:45 مساءً

خطير..أسلحة ومتفجرات لتهريب ابن تماسينت ” أشرف السكاكي ” من سجن سلا

أعلنت السلطات البلجيكية، صباح اليوم الأربعاء، عن اعتقال شخصين، يُشكلان منظمة إجرامية، كانا يُخططان لتهريب المتهم أشرف السكاكي ابن بلدة تماسينت والذي  يقبع داخل أسوار سجن سلا بالمغرب.

وأكدت النيابة العامة، أن المشتبه بهما، تم اعتقالهما في بروكسيل، بتهمة تكوين منظمة إجرامية، حيث تم اعتقالهما بصدد شراء أسلحة ومتفجرات، لمساعدة البلجيكي المغربي  على الهرب.

وكشفت صحيفة “Dérniere Heure” البلجيكية، عن هوية السجين، ويتعلق الأمر بأشرف السكاكي، الذي تصفه منظمة الشرطة الجنائية الدولية “الإنتربول”، كواحد من أخطر المجرمين، حيث تم إدانته لأكثر من 16 مرة، من أجل تهم تخص السرقة وارتكاب جرائم الاختطاف وسرقة السيارات والبنوك وتنفيذ هجمات مسلحة عام 2003.

ويُعد السكاكي واحدا من بين المجرمين الثلاثة الذين فروا على متن مروحية من سن بروج البلجيكي قبل 8 سنوات. وأدان المغرب ابن مدينة الريف بالسجن 12 سنة، بعد أن تم اعتقاله في مطاردة هوليودية في منطقة جبال العروي.

وذكرت  قصاصة سابقة، لوكالة الأنباء البلجيكية الرسمية ” بيلغا”، أن أشرف السكاكي الذي كان يقطن مدينة مالين “ميخلن” البلجيكية، سجل في سنة 2003، أول هروب له من السجن. وفي سنة 2007، اعتبر مختلا عقليا من طرف الأطباء النفسانيين.

وكالات

 

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 1 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.

  1. 1
    يحيى says:

    الله إيكون في عون والديه . وخاصة أمه. لا يوجد شيء أفضع من هذا بالنسبة للوالدين. الله إيخفف عليهم. هناك خلل مافي طفولةأشرف (إما العنف، إما عدم مراقبته، إما مرافقة الأشرار…). أيضا يقول الطب النفسي أن 60 في المائه في شخصية الإنسان يولد بها من رحم أمه. وأحيانا كثيرة يولد الإنسان مجرما حاملا جينات الإجرام في دمه ، فإذا توفرت له الظروف الملائمة لإبرازها فقد يسهل عليه الأمر كثيرا ، والله أعلم.