Your Content Here
اليوم الإثنين 13 يوليو 2020 - 8:39 مساءً
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : الثلاثاء 24 مايو 2016 - 11:22 مساءً

استمرار احتجاجات ساكنة اساكن على أراضيها واصابات جراء تدخل امني

الصورة من الأرشيف

لازال سكان تلارواق يعتصمون بخيمة وسط أرض لوطا إساكن إقليم الحسيمة، مطالبين بالعدالة وإرجاع أرضهم، بعد أن حكمت المحكمة لصالح الأملاك المخزنية ، ويتم تنظيم مسيرة احتجاجية وسط شوارع إساكن كل يوم يشارك فيها نساء ورجال وأطفال دوار تلارواق بالإجماع، كما تم تنظيم وقفة أمام مركز قيادة إساكن قبل العودة إلى الخيمة عبر الطريق الوطنية رقم 2 التي شهدت شللا في حركة السير حتى مرت المسيرة الاحتجاجية،

استمرت الاحتجاجات من طرف الساكنة المتضررة من نزع حقوقها الملكية بطريقة محكمة ومنظمة حسب بعض تصريحات ساكنة اساكن، الا أنهم تفاجئوا بمحاولة التدخل من طرف عناصر الأمن  يوم الاثنين 23 ماي 2016 ، مباشرة أثناءعودة المسيرة إلى الخيمة الموجودة وسط الأرض التي يقع عليها النزاع، هذا التدخل تسبب في بعض الإغماءات للنساء وسقوط بعض المواطنين بإصابات خفيفة، تم نقلهم على وجه السرعة إلى المستشفى المحلي لإساكن، وحسب ساكنة تلارواق فإنها لن تتراجع عن الاعتصام و المظاهرة حتى يتم فتح تحقيق حول أرض لوطا،

متابعة

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.