Your Content Here
اليوم الخميس 9 أبريل 2020 - 7:53 صباحًا
الأخبار
بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟       حسن المرابطي: رسالة تحذير لكل مستهزئ بالدين والفن في زمن كورونا      في وطني مفارقات تبكي، و مسؤولين منفصلين عن الواقع      الغرفة الإدارية بمحكمة النقض ترفض طلب عصام الخمليشي و تؤيد قرار تجريده من رئاسة و عضوية جماعة تارجيست     
أخر تحديث : الخميس 21 أبريل 2016 - 2:12 مساءً

بني عمارت : مواطنون يشتكون النقص في قنينات البوتان بعد التحكم في توزيعها من طرف أحد التجار

 

مراسلة : أ.ش

تعيش جماعة بني عمارت التي تبعد بحوالي 125 كلم عن الحسيمة منذ شهر ازمة خانقة نتيجة نقص حاد في  قنينات غاز البوتان بالمحلات التجارية المتواجدة بذات الجماعة ، حسب ما صرح به عدة مواطنين ،

و حسب ذات التصريحات فإن بعض أصحاب المحلات التجارية بالجماعة رفضوا شراء قنينات الغاز من احد الموزعين والذي فرض عليهم شراء هذه القنينات ب 15 درهم للقنينة من الحجم الصغير و50 درهم للحجم الكبير رغم ان ثمنها العادي محدد في 10 درهم للأولى و 40 درهم للثانية .

وأكد مصدر مطلع أن احد التجار ، المعروف عليه مناصرته لأحد الأقطاب السياسية بالمنطقة ، المحتكرين لتوزيع هذه المادة لم يعد يزود الجماعة باحتياجاتها من الغاز مما أدى إلى ارتفاع ثمنها بشكل صاروخي .

وخلف هذا النقص استنكارا واسعا من طرف سكان الجماعة والمداشر المجاورة لها خصوصا وان غاز البوتان يعتبر من المواد الأساسية التي لا يمكن الاستغناء عنها كما يطالبون الجهات المسؤولة بالتدخل لوضع حد لمعاناتهم .

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.