Your Content Here
اليوم الإثنين 23 سبتمبر 2019 - 12:55 صباحًا
أخر تحديث : السبت 16 أبريل 2016 - 9:27 مساءً

منظمة MFS   البلجيكية تنظم لقاءات تواصلية بالريف

 فري ريف

في إطار التعرف عن قرب على وضعية المرأة وحقوقها بالريف وكذا العراقيل والاكراهات التي يواجهنها في ضل العقلية الذكورية التي تتميز بها المنطقة، نظمت الحركة الاشتراكية للمرأة اليقظة البلجيكية عدة لقاءات تواصلية وزيارات ميدانية وجاسات عمل مع فعاليات نسوية ريفية من  جمعويات وناشطات في مختلف المجالات ” حقوقية، مهنية، رياضية، اقتصادية، سياسية”  من بينهن نساء العالم القروي، وذلك خلال مدة اقامتها بالحسيمة على مدار الأسبوع الممتد من الثالث من أبريل الجاري الى غاية الثامن من نفس الشهر.

وتأتي هذه الزيارة للوفد البلجيكي الذي تزعمته الأستاذة فتيحة السعدي، للتعرف عن قرب بالإطار التاريخي، الثقافي، السياسي والاجتماعي لمنطقة الريف، من خلال برنامج سطر على مدى سبعة أيام وبحضور وازن لعدد من الفاعلات والمنتخبات السابقات والحاليات ببلديات بلجيكية، وكذا الوقوف عن كثب على ما تحقق منذ خروج مدونة الأسرة الى الوجود والمعيقات التي تحول دون تطبيقها أو احترام مضامينها، و اطلاع الوفد الزائر على المكتسبات التي تحققت للمرأة في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والقانونية  والضمانات الدستورية والمؤسساتية التي سمحت للمرأة بالانخراط الايجابي في الحياة السياسية والجمعوية، كالقانون التنظيمي الجديد للجماعات الذي يضمن تمثيلية مشرفة للنساء في تدبير الشأن العام المحلي، وادماج مقاربة النوع في البرامج والسياسات العمومية المحلية

حركة MFS التي تترأسها السيدة فتيحة السعدي برلمانية سابقة ببلجيكا وناشطة سياسية وجمعوية، أشادت في جميع لقاءاتها التي عقدتها بكل من الحسيمة، امزورن وبوكيدان، بالفعاليات النسوية الريفية وكذا التغيير الملموس الذي يشهده مجال حقوق المرأة بالاقليم، ووقفت على مدى اصرار المرأة الريفية للتمتع بجميع حقوقها التي يضمنها دستور 2011 ، 

ونوهت السيدة فتيحة السعدي بالمناصب العليا التي تقلدتها نساء الريف في الآونة الأخيرة، من طبيبة ودكتورة باحثة ومنتخبة ومقاولات وفاعلات جمعويات قاسمهن المشترك العمل الجاد والدؤوب لتخطي الصعاب المفروض نتيجة بعض التقاليد الموروثة في المجتمع الريفي بالخصوص والتي تمنع في كثير من الأحيان والحالات ولوج المرأة الى بعض الأماكن وتقلدها مراكز القرار والريادة التي تضل حكرا على الرجال.

رغم ذلك سجلت حركة  MFS إصرار هؤلاء النساء على المضي قدما لتحقيق غد أفضل خصوصا في المجال الحقوقي وتشبثهن بالرقي بوضعيتهن في ظل التحول الديمقراطي للمملكة.

وقدمت السيدة نزهة جابة رئيسة الرابطة المغربية للدفاع عن التراب الوطني هدايا رمزية من التراث التقليدي للمنطقة، لكل المشاركات من الحركة الاشتراكية النسوية البلجيكية، ونوهت بدورها بالتغيير الملموس الذي تشهده الوضعية الحقوقية للمرأة الريفية.

IMG-20160413-WA0003 IMG-20160413-WA0004

SONY DSC

SONY DSC

IMG-20160413-WA0000

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.