Your Content Here
اليوم السبت 24 أغسطس 2019 - 11:36 صباحًا
أخر تحديث : الأحد 10 أبريل 2016 - 2:29 مساءً

بوكيدان: لقاء تواصلي بين الوفد البلجيكي للحركة النسوية الاشتراكية وبين منتخبات عن حزب الوردة باقليم الحسيمة

فري ريف: هدى المعروفي 

احتضن مقر فرع الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بآيث يوسف وعلي زوال يومه الخميس 07 أبريل الجاري، لقاء تواصليا جمع بين الوفد البلجيكي للحركة النسوية الاشتراكية برئاسة البرلمانية السابقة ببلجيكا فتيحة السعيدي  الى جانب فاعلات ومنتخبات سابقات وحاليات ببلديات دولة بلجيكا، وبين منتخبات عن حزب الوردة باقليم الحسيمة من بينهن مستشارات بمختلف الجماعات.

ويندرج هذا  اللقاء في إطار برنامج الحركة النسوية الاشتراكية الذي امتد من الثاني من الشهر الجاري  إلى التاسع منه، بعدما نظمت مجموعة من اللقاءات مع فعاليات جمعوية  سياسية حقوقية مهنية رياضية و اقتصادية بمنطقة الحسيمة، وذلك في إطار التعرف على وضعية المرأة بالريف وكذا العراقيل و الاكراهات لتي يواجهنها أثناء الممارسة في مختلف المجالات ، و اطلاع الوفد الزائر على المكتسبات التي تحققت للمرأة في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والقانونية  والضمانات الدستورية والمؤسساتية التي سمحت للمرأة بالانخراط الايجابي في الحياة السياسية والجمعوية، كالقانون التنظيمي الجديد للجماعات الذي يضمن تمثيلية مشرفة للنساء في تدبير الشأن العام المحلي، وادماج مقاربة النوع في البرامج والسياسات العمومية المحلية، وذكر على سبيل المثال التمثيلية النسوية داخل المجلس الجماعي لآيث يوسف وعلي.

وقد ترأست اللقاء الأستاذة فتيحة السعيدي و السيدة رندا أولاد سيدي علي عضوة حزب الوردة ا فرع بوكيدان  ومستشارة جماعية بآيت يوسف وعلي، بحضور مجموعة من مناضلات حزب الاتحاد الاشتراكي وفاعلات جمعويات، حيث تمت المشاركة من طرف العديد من الأصوات النسائية الناشطة التي عبرت عن حاجتها إلى مثل هذه الزيارات والالتفاتات التي لا تزيد إلا تكريسا لدور المرأة المغربية عموما ، و المرأة الأمازيغية خصوصا ،في مختلف المجالات التي عبرت فيها عن جدارة الاستحقاق لمثل هذه الأدوار، وقد تم الحديث كذلك عن عدم تفعيل حقوق الانسان عامة وحقوق المرأة خاصة بمنطقة الريف، نظرا للصعوبات التي تواجهها المرأة في التعبير عن وجهات نظرها أو الانتماء إلى جمعيات أو منظمات نسائية ،والخوف من خوض غمار التجربة السياسية،

كما تحدثت الفاعلات الجمعوية والسياسية البلجيكيات الأصل عن تجاربهن في خوض غمار العمل الجمعوي والسياسي ، هذه التجارب اللتي وصفنها  بالصعبة بداية ، نظرا لمجموعة من المعيقات التي عرقلت سيرهن مشيرات إلا أن هذه العراقيل ما زادتهن إلا إصرارا لإكمال  المسير وثباات على مبادئهن، دون النظر إلى الخلف ،مؤكدات أنهن عانين أيضا من احتكار الرجال لشتى المجالات ، وأن الإصرار والعمل الدؤوب وحده من يستطيع أن يبين الدور الجليل الذي تقوم به المرأة لإثبات وجودها أمام كل من ينفي ذلك.

و ختم اللقاء التواصلي بتوصيات أهمها أن تخوض المرأة بالريف التجربة السياسية و الاجتماعية والاقتصادية لأنها لا تقل شأنا عن الرجل، متيقنات من الوصول إلى الهدف المنشود لأن المرأة هي السبيل الوحيد لمحاربة الأحكام المسبقة التي تطالها.

و للتعرف أكثر على عدم التمييز بين الرجل والمرأة في العمل الاقتصادي زار الوفد البلجيكي  شركة الحلويات أليماني الكائنة بالمنطقة و المتواجدة قرب المطار الشريف الادريسي للتعرف ما أمكن عن عمل  المرأة الريفية جنبا إلى جنب مع الرجل.

و قدم إلى الوفد النسائي تذكار بمناسبة زيارتهن للريف عبارة عن حقيبة تقليدية مزدانة بالرمز الأمازيغي.

IMG-20160408-WA0018 IMG-20160408-WA0020 IMG-20160408-WA0021 IMG-20160410-WA0036 IMG-20160410-WA0037 IMG-20160410-WA0038
IMG-20160410-WA0042

IMG-20160408-WA0019

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.